أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في القرداحة.. "بوفاضل" الذي أكله الأسد لحما ورماه عظما

بوفاضل - زمان الوصل

أكلني الأسد لحما ورماني عظما.. مقولة جائزة على أغلب الناس في مناطق المولاة الطائفية، منهم من خبر جحيمها عيانا في نفسه وأسرته، ومنهم من ينتظر، بمن فيهم "الأقربون" جغرافيا إلى القرداحة، عرين الأسود كما يحلو للمؤيدين أن ينعتوها.

ففي قرية بقليون التابعة للقرداحة، ختم الموت مؤخرا مسيرة سنوات من الذل والفاقة والخذلان قضاها "عبد القادر غانم بوفاضل" بعدما تخلت عنه المليشيا التي قاتل في صفوفها، وتخلى الأسد عن المليشيا نفسها.

كان "بوفاضل" يقاتل في صفوف مليشيا "صقور الصحراء" التي منت الكثيرين بالرواتب العالية (كان راتبه 35 ألف ليرة!) والامتيازات، وأعدتهم ليكونوا قتلة مأجورين محترفين، لايترددون في إراقة الدم ولا يتأخرون في النهب.

وعندما قرر النظام مهاجمة ريف اللاذقية الشمالي في شباط/فبراير 2016، كانت مليشيا "صقور الصحراء" ومرتزقتها في المقدمة، فقتل منهم من قتل، وجرح من جرح، ومن بينهم "بوفاضل" الذي ملأت الشظايا جسده، وتسببت في فقدان بصره وإصابته بشلل مستديم.

وسريعا ما أدرك "بوفاضل" لأي شيء كان يقاتل وعمن كان يدافع، عندما عضه مع أسرته (زوجته و3 بنات) العوز، وجللتهم الفاقة، وتكاثرت الأمراض في بدن المرتزق، وصار عالة على الجميع، وبدأ -إضافة لما يعانيه- يتعرض لنوبات عصبية تغيبه عن الوعي، وكان عليه أن يؤمن ثمن الدواء من جيبه الخاص.

وفي ظل هذا الوضع سدد بشار الأسد له ولكل من قاتلوا في صفوف المليشيا ضربة قاضية، عندما حل "صقور الصحراء" ولاحق زعيمها وممولها الرئيس "أيمن جابر".

وعند هذا الحد (حل المليشيا)، توقفت الرواتب التي كانت تدفعها "صقور الصحراء" لمرتزقتها، ومنهم "بوفاضل"، الذي تضاعف عليه الوجع وفقر الحال، قبل أن يلفظ أنفاسه في بيت متواضع، لايبعد عن قصور آل الأسد كثيرا.

بيت "بوفاضل" وصفته إحدى صحافيات النظام عندما زارته، مؤكدة أنه صغير وشبه متصدع وشبه خال من أي أثاث، يرقد فيه المرتزق مشلول الحركة فوق سرير قديم مرتجفا، حيث لا وقود للتدفئة، ولاشيء يقي من البرد سوى "حرام" بال... لا بل إن هذه الحالة المزرية كانت مرشحة للأسوأ لو وجود و"جود بعض الخيرين" كما نقلت الصحافية عن زوجة المرتزق ذات يوم.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (4)

ابو حلب

2020-02-02

كيف ماعنده اغراض وعفش.اين االاغراض التي عفشوها من اهل السنه في سوريه .خروها في التواليتات؟؟؟.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي