أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الزنكي" تدخل على جبهات ريف حلب بالاتفاق مع "تحرير الشام"

من معارك حلب - جيتي

اتفقت "حركة نور الدين الزنكي" مساء الأربعاء مع "هيئة تحرير الشام" على دخول مقاتلي الحركة إلى جبهات ريف حلب الغربي لصد تقدم قوات الأسد.

وقال مصدر خاص لمراسل "زمان الوصل" إن اجتماعا عقد مساء اليوم الأربعاء ضم ممثلا عن ريف حلب الغربي بقيادة "أحمد رزق" وعدد من القادة في "تحرير الشام" بوساطة "جابر علي باشا" القيادي في "الجبهة الوطنية للتحرير".

وأكد المصدر أن الطرفين اتفقا على تشكيل غرفة عمليات مشتركة تضم مقاتلي ريف حلب الغربي الموجودين في الريف الشمالي.

وتتولى الغرفة المشتركة مهمة تقديم السلاح الثقيل والخفيف للمقاتلين الذين سيبدأون بالتوجه إلى جبهات القتال غدا.

وأشار المصدر إلى أن المفاوضات انتهت بالتوافق على دخول مجموعات من "الزنكي" إلى ريف حلب الغربي باسم فصيل فيلق "المجد" التابع لـ"الجيش الوطني السوري" بهدف الرباط على خطوط التماس مع قوات الأسد والمساهمة بصد هجماتها.

وأوضح المصدر أن المفاوضات لم تقض بإعادة السلاح الثقيل أو الآليات العسكرية التي استحوذت عليها "هيئة تحرير الشام" في وقت سابق من "الزنكي".

وشدد المصدر على أن الهيئة تحفظت على دخول ثلاث شخصيات في حركة "نور الدين الزنكي" إلى ريف حلب الغربي وأبرزهم "توفيق شهاب الدين".

ونوه إلى أن "تحرير الشام" اشترطت على دخول مقاتلي "الزنكي" إلى ريف حلب عدة بنود.

1- أن يكون دخول المقاتلين عسكريا بحتا وليس تحت مسمى "الزنكي" وباتجاه الجبهات وغرف العمليات فقط، إضافة إلى أن المقاتلين لا يتدخلون بملفات إدارة المنطقة أو الأمن أو الشرطة وما شابه.

2-عدم إنشاء مقرات عسكرية في المنطقة ويكون تواجدهم محصورا على الجبهات فقط، إلى جانب التأكيد على أن الأمان يشمل النزاع الأخير أما الحقوق الشخصية والقضايا الجنائية فلا يشملها.

ويأتي الاتفاق بعد مطالبة مقاتلين من أبناء ريف حلب الغربي منضوين ضمن "حركة نور الدين الزنكي" وفصائل أخرى بالسماح لهم بالوصول إلى جبهات القتال مع قوات الأسد.

وتشهد جبهات ريف حلب الغربي هجوما من قبل قوات الأسد وبدعم من طائرات روسيا يقابلها عمليات صد من فصائل المقاومة المدافعة عن المناطق المحررة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي