أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رغم الفقر والانهيار الاقتصادي.. "المقداد": سوريا "بخير وبدأت تتعافى"

فيصل المقداد - أرشيف

ادعى نائب وزير الخارجية والمغتربين في حكومة النظام "فيصل المقداد" أن سوريا "بخير وتتعافى وبدأت بعملية إعادة الإعمار"، زاعما أن جيش نظامه يحمل "مسؤولية وطنية هي حماية مواطنيه".


ونقلت صحيفة "الوطن الموالية عن "المقداد" قوله خلال حفل الاستقبال الذي أقامته السفارة الهندية بدمشق بمناسبة الذكرى 71 ليوم الجمهورية، إن "سوريا من خلال حلفائها وأصدقائها الذين يقفون إلى جانبها، ومن خلال عزمها الأكيد على تنفيذ إرادة الرئيس بشار الأسد، في التوجه شرقاً، ستتجاوز كل العقبات التي يضعها الغرب أمام تقدمها وتنميتها".


وأضاف أن "الهند عبرت عن رغبتها في أن تتحدى كل الإجراءات اللاإنسانية التي تسعى من خلالها بعض الدول لعزل سوريا".


وتابع: "الإجراءات الاقتصادية المفروضة على سوريا لا تطول إلا الشعب السوري، ولا تطول غير الأطفال، ولا تطال إلا المرضى لأن الغذاء والدواء في فهم الولايات المتحدة الأميركية من الأشياء التي يجب أن يحلم بها الأطفال، وليس من الأمور التي ينبغي أن تكون متوافرة".


وقال: "إن الجيش العربي السوري، يقود معارك مشرفة ضد أعداء الإنسانية من الإرهابيين، ومعاركه لن تتوقف عند أي حدود، إلا عندما يتم القضاء المبرم على المجموعات الإرهابية المسلحة، في إدلب وفي حلب والشمال الشرقي لسوريا" حسب زعمه.


وأضاف: "اتفاق خفض التصعيد في الشمال، ما زال سارياً، لكن التنظيمات الإرهابية لم تحترمه، وهي بطبيعة الأحوال لا تحترم ولا يمكن لنا أن نتوقع لها أن تحترم أي اتفاق، لذلك فإن المطلوب من الجيش العربي السوري من قبل الشعب السوري، أن يستمر بالقضاء على هذه التنظيمات، وهذه مسؤولية وطنية يمارسها الجيش العربي السوري لحماية مواطنيه".


بدروه شدد السفير الهندي "حفظ الرحمن" أن الفريق الفني لشركة "بهارات الهندية" باشر العمل على مشروع توسيع محطة تشرين لتوليد الطاقة الكهربائية منذ ثلاثة أشهر، كما أبرم مذكرة تفاهم لإنشاء مركز التميز للجيل الثالث في مجال تقنية المعلومات، والذي سيبدأ عمله خلال شهرين".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي