أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قوات الأسد تحرق ضريح الخليفة "عمر بن عبد العزيز"

وسط قرية "دير شرقي"

أحرقت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها يوم الثلاثاء، ضريح الخليفة "عمر بن عبد العزيز" ثامن خلفاء بني أُمية والمُلقب بخامس الخلفاء الراشدين، بالإضافة لحرق قبر زوجته "فاطمة بنت عبد الملك"، وقبر خادم الضريح الشيخ "أبو زكريا بن يحيى المنصور"، بعد سيطرة قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على قرية "الدير الشرقي" قبل عدة أيام التي تقع بالقرب من مدينة "معرة النعمان" جنوب شرق إدلب.

كما قامت قوات الأسد بإحراق أكثر من 30 منزلاً داخل القرية، بالإضافة إلى نبش بعض القبور، والتي تعود لمقاتلين من الجيش الحر، قد قضوا في معارك سابقاً ضد قوات الأسد على جبهات عديدة من ريف إدلب.

الضريح الواقع وسط قرية "دير شرقي" الواقعة شرق المدينة التابعة لمحافظة إدلب في سوريا، هو عبارة عن بناء قديم يعود إلى العهد المملوكي.

زمان الوصل

Nidhal Sheikh Mohammed

2020-01-29

حسبنا الله و نعم الوكيل فيمن خذلنا قبل من قتلنا.


هشام

2020-01-29

وهل بعد الكفر ذنب ... مغول العصر لادين لهم ولا أخلاق ولا مبادئ سيقف المتخاصمون أمام الله.


طارق الحمود

2020-01-29

حسبنا الله ونعم الوكيل.


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي