أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل 20 ضابطا وعنصرا للأسد قبيل السيطرة على "كفروما"

أحد عناصر النظام في ريف إدلب - رويترز

تمكنت عدة مجموعات تابعة لفصائل المقاومة السورية ومن أهالي بلدة "كفروما" وجبل الزاوية والمعرة من قتل أكثر من 20 عنصراً وضابطا لجيش الأسد، إثر عدة محاولة تقدم على البلدة استمرت منذ ليلة أمس وانتهت قبل لحظات بسيطرة قوات الأسد على البلدة بعد تمهيد جوي بأكثر من 60 غارة جوية، وأكثر من 1000 قذيفة وصاروخ.

كان على رأس القتلى العقيد "يامن أمير الإبراهيم" من مرتبات الفرقة 25، الذي قُتل ليلة أمس لحظة اقتحام البلدة من أطرافها الجنوبية والشرقية، والمقدم "فراس نبهان" قائد مجموعات الاقتحام في ميليشيا الفرقة "25 مهام خاصة" مع مجموعته داخل الحي الشرقي للبلدة، إضافةً إلى عدة عناصر في الحي الغربي للبلدة.

كما تمكن الثوار من تدمير عربة "BMB"، وإعطاب أخرى، وتدمير "مدفع 23" محمل على "بيك أب"، وإعطاب سيارة عسكرية، بقذائف "RBG"، مع غياب تام لسلاح "تاو" النوعي على جبهة "المعرة" والقرى المحيطة بها. وبذلك تكون قوات الأسد وروسيا والميليشيات الموالية لهم قد أطبقوا الحصار من ثلاثة محاور على مدينة "معرة النعمان" جنوب إدلب، والتي تعتبر من أبرز المدن السورية التي انتفضت في وجه الأسد، ودفعت ثمن ذلك حياة آلاف الضحايا من أبنائها على مختلف شرائحهم.

محمد كركص - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي