أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الدولار في بعض المناطق السورية يخالف مساره العام نحو التراجع

واصل الدولار تراجعه لصالح الليرة السورية، في عدد من المدن، في مقدمتها دمشق، وذلك خلال تعاملات ما قبل عصر الثلاثاء.

لكن، وفي ظاهرة غير معتادة، بقي الدولار مستقراً، أو ارتفع بصورة طفيفة، في عدد محدود من المناطق، منها درعا، وريف حلب الشمالي.

كان الدولار قد بدأ موجة تراجع منذ ظهيرة الأحد، أدت إلى تراجعه حوالي 65 ليرة، في دمشق.

وحتى الساعة 1:30 ظهراً، من تعاملات الثلاثاء، خسر "دولار دمشق"، 10 ليرات جديدة، ليصبح ما بين (1010 – 1015) ليرة شراء، و(1020 – 1025) ليرة مبيع.

فيما خسر "دولار حلب" بوسطي 5 ليرات، ليصبح ما بين (1005 – 1015) ليرة شراء، و(1020 – 1025) ليرة مبيع.

كذلك تراجع الدولار في إدلب، بوسطي 5 ليرات، ليصبح ما بين (1048 – 1050) ليرة شراء، و(1056 – 1060) ليرة مبيع.
 
لكن في ريف حلب الشمالي، سجل الدولار ارتفاعاً طفيفاً، بوسطي 5 ليرات، ليصبح ما بين 1050 ليرة شراء، 1060 ليرة مبيع.

وفي درعا، جنوباً، ارتفع الدولار، 10 ليرات، ليصبح ما بين (960 – 965) ليرة شراء، و(970 – 975) ليرة مبيع.

وبالعودة إلى دمشق، بقي اليورو مستقراً عند المبيع، مع ميل للتراجع، ليصبح ما بين (1116 – 1122) ليرة شراء، و(1129 – 1140) ليرة مبيع.

فيما خسرت الليرة التركية، ليرة سورية جديدة، لتصبح ما بين (169 – 171) ليرة شراء، و(172 – 173) ليرة مبيع.


عن "اقتصاد" - أحد مشاريع "زمان الوصل"
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي