أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأمم المتحدة تؤكد تشريد 30 ألف سوري خلال أسبوع

بسبب الغارات الجوية والقصف المستمر على مناطق إدلب وحلب - جيتي

أكدت الأمم المتحدة، نزوح أكثر من 30 ألف مدني بسبب الغارات الجوية والقصف المستمر على مناطق إدلب وحلب خلال الأسبوع الماضي فقط.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "ستيفان دوغريك"، في مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك أمس الاثنين، إنه "منذ الأول من كانون أول الماضي/ديسمبر، تم تهجير حوالي 389 ألف شخص، منهم 30 ألف شخص خلال الأسبوع الماضي فقط، 80 بالمئة منهم نساء وأطفال".

وأضاف: "أبلغنا مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بمقتل أكثر من 1500 مدنيا، منهم 430 طفلاً و290 امرأة، شمال غربي سوريا، منذ نيسان/أبريل الماضي، عندما بدأ التصعيد العسكري الحالي". وأوضح أنهم ما زالوا يدعون "إلى وقف الأعمال القتالية وحث جميع الأطراف، ومن لهم نفوذ عليهم، على ضمان حماية المدنيين، وحماية البنية التحتية المدنية، بموجب القانون الإنساني الدولي".

وتتعرض مدن وبلدات إدلب وحلب لحملة عسكرية همجية من قبل قوات الأسد وروسيا وإيران، يستخدم فيها جميع أصناف السلاح ومنه المحرم دوليا كالبراميل المتفجرة والصواريخ العنقودية والحارقة، ما تسبب بحدوث عشرات المجازر ونزوح مئات الآلاف هربا من الموت.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي