أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. العثور على جثة تاجر سوري أردني بعد دفع ذويه مليار ليرة

مريري - ناشطون

عثر مدنيون أمس الأحد على جثة تاجر أردني سوري، فقد يوم الخميس الماضي فور دخوله الأراضي السوري عبر معبر "نصيب".

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بالعثور على جثة التاجر "معتز محمد رفيق مريري" المولود في مدينة دمشق عام 1965، والذي يحمل إلى جانب جنسيته السورية الجنسية الأردنية، بالقرب من بلدة "صيدا" التي تبعد عن مركز حدود "نصيب" 20 دقيقة.

وقال إن "مريري" انقطع الاتصال به يوم الخميس الماضي، بعد أقل من نصف ساعة من وصوله إلى معبر "نصيب"، موضحا أن السبب الذي يقف وراء خطفه هو السرقة والحصول على أمواله.

من جهتها، أكدت عدة مصادر إن "خاطفي (مريري)، الذي يحمل الجنسية الأردنية، تواصلوا مع ذويه وطالبوا بفدية مقدارها مليار ليرة سورية، سُلّمت من قبل عائلته مباشرة، لكنهم فوجئوا في اليوم التالي بجثته مرمية قرب بلدة صيدا".

وأضافت شبكة "صوت العاصمة" إن "ناشطين حمّلوا العناصر الأمنية التابعة للنظام مسؤولية اختطاف وقتل (مريري)، مؤكدين أن المنطقة التي قُتل فيها تقبع تحت سيطرة قوات النظام، وأن حواجز تلك القوات منتشرة على طول طريق دمشق – درعا". ويعثر المدنيون بين الحين والآخر على جثامين مسافرين تم قتلهم وسرقة أموالهم، في مناطق خاضعة لسيطرة قوات الأسد وعلى مرأى عناصر الحواجز.

ووثق تجمع "أحرار حوران" سبع حوادث قتل استهدفت مغتربين سوريين عقب دخولهم الأراضي السورية من معبر "نصيب" في ذات المنطقة التي تخضع لسيطرة فرع المخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي