أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منسقو مظاهرات العراق يتهمون "مقتدى الصدر" بالخيانة

من مظاهرات بغداد - رويترز

اتهم منسقو مظاهرات العراق، رجل الدين الشيعي "مقتدى الصدر" بـ"خيانة الثوار" بعد أن قامت القوات الأمنية ‏بفض الاعتصامات ‏بمجرد انسحاب أنصار "الصدر منها" ما أثار شكوك الناشطين حول تواطؤ "الصدر" والرسالة ‏المراد إيصالها‎.‎‏

فيما قال مصدر أمني عراقي اليوم الأحد، إن صدامات وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين في مدينة "‏الناصرية" بمحافظة "ذي قار" جنوب العراق‎.

وأوضح المصدر أن الصدامات قد وقعت في تقاطع البهو وسط مدينة "الناصرية"، مبينا أنه "تم تسجيل حالات اختناق‎".

كما أفادت وسائل إعلام محلية، بإطلاق القوات الحكومة والميليشيات للرصاص الحي وقنابل الغاز على المعتصمين ‏بساحة الحبوبي في "الناصرية"‎.‎

وكان ثلاثة متظاهرين قد قتلوا أمس السبت خلال تظاهرات، حيث قتل متظاهر وأصيب 40 في بغداد، بينما قتل ‏شخصان وأصيب 20 في "الناصرية".‏

كما قام محتجون في المدينة بإغلاق بعض المؤسسات الحكومية، تنفيذا لقرار الإضراب العام الذي اتخذوه بعدما لم ‏تستجب السلطات لمطالبهم‎.‎

وكان المتظاهرون العراقيون قد أمهلوا الحكومة أسبوعا من أجل تحقيق مطالبهم باختيار رئيس وزراء جديد ومحاكمة ‏المتورطين في قتل المتظاهرين، المطالب التي لم تتحقق‎.‎

وفي بغداد، توافد المتظاهرون من جديد إلى الساحات من أجل استكمال احتجاجاتهم، مدعومين بالطلبة‎.‎

من جانب آخر، تداول مغردون عراقيون، أمس السبت، فيديو يظهر شخصا مسلحا وهو يطلق النار على عدد من ‏المتظاهرين من مسافة قريبة‎.‎

وقال ناشطون ومغردون، إن الشخص الذي ظهر في الفيديو يتبع قوات "سرايا السلام" التابعة لـ "مقتدى الصدر" ‏ورغم عدم معرفة سبب الشجار، فإن مغردين يرجحون أن يكون السبب هو شعارات المتظاهرين ضد مقتدى الصدر، ‏الذي اتهموه بـ "خيانتهم" خلال الساعات الأخيرة‎.‎

يذكر أن "قوات الصدمة" التابعة للداخلية العراقية، شنت حملة اعتقالات في "البصرة"، طالت عددا من الناشطين ‏والمعتصمين بعد حرق خيامهم وفض الاعتصام بالقوة، فجر السبت، وذلك قبل الإفراج عنهم صباح الأحد، بحسب ‏المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق‎.‎

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي