أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الروس وتابعهم الأسد يحتلون ضريح خامس الخلفاء الراشدين

سبق للروس والنظام أن قصفوا الضريح

عبر سياسة الأرض المحروقة بالبراميل المتفجرة والصواريخ، تمكنت قوات الاحتلال الروسي وتابعها بشار الأسد من السيطرة على بلدة دير شرقي الواقعة في ريف إدلب، والتي تضم ضريح الخلفية عمر بن عبد العزيز.

ومع "دير شرقي" احتل الروس وتابعهم بلدة معرشمارين التي تبعد عن كبرى مدن الريف الإدلبي "معرة النعمان" عدة كيلومترات.

وسبق للروس والنظام أن قصفوا ضريح الخليفة "عمر بن عبدالعزيز" وألحقوا أضرارا بالمكان، الذي يحمل رمزية عالية نظرا لوزن الشخصية التي يحتضنها.

وعرف الخليفة الأموي "عمر بن عبدالعزيز" بلقب خامس الخلفاء الراشدين، نظرا لما شهدته فترة حكمه –على قصرها- من عدل وازدهار، انعكس على أحوال الدولة الإسلامية وعموم "رعاياها".

زمان الوصل

2020-01-25

اللهم يحق صاحب المقام انتفم من الظالمين.


علي محمد ابو القاسم

2020-01-25

ان عجز الإنسان عن حماية حفيد ابن الخطاب فإن الله ليس بعاجز عن حمايته وان انتقام الله شديد.


ابراهيم الجرك

2020-01-25

دنسوك ايها الثرى الطاهر لايليق بامة عمر ابن عبد العزيز خليفة رسول الله بها . ان تسكت على هكذا فعل . لكنها سكتت.


عبدالله

2020-01-26

الهم ثبت ايمان المسلمين لنتسحق نصرك.


التعليقات (4)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي