أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أكثر من نصف طن.. مصر تضبط شحنة مخدرات مموهة بالتفاح وقادمة من سوريا

مخبأة في حاوية تفاح

 في دليل جديد على تحول سوريا الأسد إلى مصدّر رئيس للمخدرات، أحبطت السلطات المصرية تهريب كمية كبيرة من الحشيش كانت قادمة من أحد موانئ النظام ضمن شحنة للتفاح.

وأكد مسؤول في الجمارك المصرية أنه تم تفتيش شحنة تفاح قادمة من سوريا إلى ميناء بورسعيد المصري، وقوامها 40 حاوية، وذلك بعد الاشتباه بوجود أصناف ممنوعة داخل الشحنة.

وبعد التحريات والكشف تبين بالفعل أن صناديق التفاح كانت تحوي في أسفلها مادة الحشيش المخدر، التي تم فرشها في قعر الصناديق بعد تغليفها بالبلاستيك.

وقدر وزن شحنة المخدرات بأكثر من نصف طن (560 كغ)، وقد تم التحفظ عليها ريثما تكتمل التحقيقات في شأن القضية.

وتحولت سوريا تحت حكم بشار الأسد إلى مصدر ومصدّر وسوق للمخدرات، بعدما كانت مجرد ممر لعبورها.

وقد تم ضبط عدة شحنات مخدرات قادمة من الموانئ أو المعابر الواقعة تحت سيطرة النظام، ومنها تلك الشحنة التي ضبطتها اليونان صيف العام الماضي ووصفت بأنها أكبر كمية مخدرات يتم مصادرتها على مستوى العالم كله، وناهز وزنها 5 أطنان، وقيمتها بنحو 700 مليون دولار.

وعمد النظام منذ أشهر إلى اعتقال ومحاسبة ضباط كبار في "مكافحة المخدرات" التابعة له، وعلى رأسهم مدير إدارة مكافحة المخدرات نفسه "اللواء رائد خازم"، وقد وجهت له ولعدة ضباط تهم خطيرة تتعلق بتلقي الرشى والاتجار بالمخدرات والتعاطي بغير العملة السورية.

ويرى مراقبون أن "خازم" وغيره من الضباط المحتجزين، دفعوا فاتورة تهريب المخدرات وترويجها نيابة عن الرؤوس الكبيرة، التي ما تزال تعيث في سوريا ومحيطها خرابا عبر ضخ كميات هائلة من المخدرات، برعاية ومساعدة مليشيا "حزب الله".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي