أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طالت عناصر في صفوف الميليشيات.. النظام يشن حملات اعتقال واسعة في الغوطة الشرقية

ليست المرة الأولى التي تعتقل فيها الأجهزة الأمنية عناصر التسويات من الغوطة - أرشيف

تواصل قوات الأسد اعتقال أبناء الغوطة الشرقية رغم إجراء بعضهم "تسوية" وانضمامهم إلى صفوف الميليشيات.


وقالت شبكة "صوت العاصمة" إن دوريات تابعة للأمن العسكري، نفذت الأسبوع الفائت، حملة دهم اعتقلت خلالها أكثر من 10 شبان من أبناء بلدة "عسال الورد" في القلمون الغربي، بينهم متطوعين في صفوف ميليشيا الدفاع الوطني.


وأضافت أن الدوريات اعتقلت خلال حملتها شبان من عائلة “خلوف” المنتمين لميليشيا الدفاع الوطني، موجهين لهم تهمة تهريب المطلوبين لاستخبارات النظام إلى الأراضي اللبنانية عبر جرود المنطقة.


وأوضحت أن الحملة استهدفت عشرات المنازل في أحياء بلدة "عسال الورد"، وتركزت في الحي الشرقي، حيث اعتقلت دوريات الأمن العسكري خلالها قرابة 10 من المتطوعين في صفوف ميليشيا الدفاع الوطني، مشيرةً إلى أن الاعتقالات طالت شبان مدنيين بتهمة تشكيل خلايا نائمة بدعم من فصائل المعارضة.


ولفتت الشبكة أن فريقها وثق خلال العام 2019، أكثر من 1200 حالة اعتقال نفذتها استخبارات النظام وحواجزه العسكرية في دمشق ومحيطها، بينهم عدد من عناصر التسويات والمطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، إضافة لعدد من النساء بتهم التواصل الهاتفي مع مطلوبين للنظام السوري، وشبان آخرين بقضايا قالت استخبارات النظام أنها تتعلق بـ "الإرهاب".


في سياق متصل، أكد "مركز الغوطة الإعلامي" أن فرع الأمن العسكري، اعتقل منذ عدة أيام، خمسة عناصر من ثكناتهم العسكرية في محافظة حماة، كانوا جميعاً مقاتلين في صفوف الجيش الحرّ في الغوطة الشرقية وأجروا تسويات لأوضاعهم الأمنية بعد استعادة النظام السيطرة على الغوطة.


وقال المركز أن "اثنين من المعتقلين ينحدرون من مدينة دوما واثنين من سقبا وواحد من عين ترما، وقد اعتقلوا، أول مرة، من الغوطة عام 2018 قبل صدور قرارات الموافقة على التسويات الأمنية، وتم سوقهم مباشرةً، آنذاك، للقتال في صفوف قوات النظام، واختلفت طبيعة تجنيد كل عنصر منهم ما بين الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.


وأوضح المركز أن هذه ليست المرة الأولى التي تعتقل فيها الأجهزة الأمنية عناصر التسويات من الغوطة الشرقية

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي