أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الهجوم الأخطر للجراد منذ 25 عاما يجتاح شرق أفريقيا

تشهد كينيا "زيادة خطيرة" في نشاط أسراب الجراد - أ.ب

يجتاح شرق أفريقيا أخطر انتشار للجراد الصحراوي منذ خمسة وعشرين عاما ويفرض تهديدا غير مسبوق على الأمن الغذائي في عدد من أكثر بلدان العالم عرضة للخطر، حسبما أفادت السلطات.

وتتحمل الظروف المناخية اللائمة في ذلك بشكل جزئي.

وأسراب الجراد تظهر في الأفق في بعض المناطق مثل غيوم داكنة تتلألأ.

وتلك الحشرات التي لا يتجاوز طولها الإصبع تطير في أسراب بالملايين وتلتهم الحشرات وتجبر السكان في بعض المناطق على السير وسطها.

وقرب بلدة إيسيولو الكينية قذف أحد رعاة الإبل بعصا لتفريقها لكن دون تأثير يذكر، وحاول آخرون إخافتها بصراخ كي تبتعد.

وذكرت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيقاد) هذا الأسبوع أن كينيا تشهد "زيادة خطيرة" في نشاط أسراب الجراد.

وقالت الهيئة في بيان إن أحد أسراب الجراد التي اجتاحت الجزء الشمالي الشرقي من كينيا، بلغ طوله ستين كيلو مترا وعرضه أربعين كيلو مترا.

وأضافت "سرب الجراد الصحراوي قد يضم نحو 150 مليون حشرة في الكيلو متر المربع الواحد.. تهاجر الأسراب مع الرياح وتغطي مساحة تتراوح بين مائة ومائة وخمسين كيلو مترا يوميا، السرب المتوسط يستطيع في اليوم الواحد تدمير محاصيل غذائية تكفي لتغذية 2500 شخص."

انتشار الجراد الصحراوي الذي يعد أخطر فصائل الجراد، أثر أيضا في أجزاء من الصومال وإثيوبيا والسودان وجيبوتي وحذرت إيجاد من أن أجزاء من جنوب السودان وأوغندا قد تكون هي التالية.

أ.ب
(75)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي