أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يصعّد بدرعا وقيادي سابق بـ"الحر" يهدد بفتح غرفة عمليات ضده

مقاتل في درعا - جيتي

هدد القيادي السابق في الجيش الحر بدرعا "أدهم الأكراد" بإعادة فتح غرفة عمليات "البنيان المرصوص" ضد نظام الأسد من جديد في حال استمرت انتهاكات قوات النظام وميليشياته بحق المدنيين في المحافظة.

وكتب "الأكراد" في مدونته الشخصية على فيسبوك "فرضت علينا القوى الدولية اعتى الظروف وخاننا من يدعي أنه صديق للشعب وكانت شعاراتنا الأولى يا الله ما النا غيرك... نسينا هذا الشعار ونسينا اننا اصحاب حق. وعليه بدأ النظام الغادر عبر ايادي الزنادقة عمليات الخطف والقتل والاعتقال والترويع متناسيا اننا لقناه دروسا عبر 9 سنوات ولن تخدمك روسيا على الأرض كثيرا حين تلتحم القوات".

وأضاف "الأكراد" في منشوره "وإذا ما استمرت هذه الحالة المزرية وبنفس الأسلوب فإن فتح غرفة عمليات البنيان المرصوص ليس بالأمر المستحيل، فلا يزال ليوثها اللذين أبكوكم مرارا لم يغادروا تراب أرضهم، وقد أعذر من أنذر".

وجاءت تصريحات "الأكراد" بعد قيام النظام عبر أحد عملائه في درعا ويدعى "مصطفى المسالمة" الملقب بـ"الكسم" بعملية اقتحام لمنطقة "الشياح" بالمدينة ومن ثم اختطاف شابين من عائلة "القطيفان" وهما "مصطفى فضل القطيفان" و"أحمد فضل القطيفان" بعد أن قامت القوات المقتحمة بالاعتداء على النساء والأطفال وإطلاق النار في الهواء.

من جهتها قالت مصادر خاصة لـ"زمان الوصل" في درعا إن الوضع الأمني هناك ازداد توترا بعد اجتماع أهالي المدينة والمخطوفين باللجنة الأمنية، ومن ثم فشل أعضاء هذه اللجنة ممثلين بكل من الدكتور "عبد الرحمن مسالمة" و"أبو سمير مسالمة" بالضغط على "الكسم" لإطلاق سراح المخطوفين، والذي بدوره أنكر وجودهم لديه.

وأوردت المصادر أن "مصطفى المسالمة" الملقب ب "الكسم" التابع للأمن العسكري، والذي يعتبر اليد الطويلة للعميد "لؤي العلي" قد استنفر جميع العناصر المتطوعين لديه، واستقدم تعزيزات من النظام، وذلك من أجل إرهاب أهالي المدينة ومنعهم من أي ردة فعل اتجاهه.

وأضافت المصادر أن أهالي المدينة يعتبرون أن الدكتور "عبد الرحمن المسالمة" أحد أعضاء اللجنة الأمنية يقوم بحماية المدعو "الكسم" كونه من نفس العائلة، وهذا ما أحدث عملية انقسام لدى عائلة "المسالمة" إلى قسمين الغالبية منهم يطالبون بمحاسبة "الكسم" على جرائمه التي يغض النظام الطرف عنها في درعا المدينة.

وقام "الكسم" منذ ما يقارب الشهر بإعدام ثلاثة شباب من أهالي مدينة درعا رميا بالرصاص بحجة أنهم قاموا بإغتيال شقيقه بعبوة ناسفة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي