أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأمم المتحدة تؤكد أن تقليص نقاط العبور أضر بالخدمات الصحية للسوريين

من أحد مشافي إدلب - جيتي

أكدت الأمم المتحدة أن "تقليص نقاط العبور بموجب قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بتمديد آلية المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا، أضرّ بالخدمات الصحية المقدمة للسوريين.

وقال "ستيفان دوغريك" المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، "أنطونيو غوتيريش"، في مؤتمر صحفي أمس الخميس، إن "تقليص عدد نقاط العبور الواردة بالقرار، ألحق الضرر بالخدمات الصحية المقدمة إلى السوريين". وأضاف: "القطاع الصحي، الأكثر تضرراً من تعليق معبر اليعربية الحدودي في الشمال الشرقي، حيث تمكنا في 2019 من تقديم 1.43 مليون من العلاجات الطبية للمحتاجين عبر هذا المعبر".

وتابع: "تقدر منظمة الصحة العالمية، أن توفر الخدمات الصحية سيتم تخفيضه على المدى المتوسط، وأنه لا يمكن بعد سد الثغرات من خلال الآليات الأخرى".

وقال: "الخدمات الصحية الأكثر تضررا ستكون تلك المتعلقة بصحة الطفل والصحة الإنجابية والرعاية الصحية الثانوية، بما في ذلك رعاية الصدمات والصحة النفسية والتغذية"، مشيرا إلى أن "غوتيريش يكرر التأكيد على أهمية وصول المساعدات الإنسانية بشكل مستمر ودون عوائق وبشكل آمن لجميع من يحتاجون إليها". وشدد أن "غوتيريش سيقوم، بدعم من الأمانة العامة والوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، ببذل قصارى جهده للرد على طلب مجلس الأمن في قراره 2504، لمعرفة مدى جدوى استخدام طرق بديلة لمعبري اليعربية والرمثا بحلول نهاية فبراير/شباط المقبل".

من جهة ثانية، أعلنت الأمم المتحدة أن نحو 350 ألف سوري معظمهم من النساء والأطفال، نزحوا عن إدلب منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر قاصدين مناطق قرب حدود تركيا، في سياق استمرار الغارات الجوية على المنطقة. وأكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في أحدث تقاريره أن الوضع الإنساني مستمر في التدهور نتيجة "تصاعد" الأعمال القتالية.

زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي