أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فيديو... طائرات الأسد ترتكب مجزرة مروعة وسط مدينة إدلب

أدت الغارات لاحتراق أكثر من 30 سيارة مدنية - جيتي

ارتكبت طائرات النظام الحربية مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، إثر قصف الطائرات الحربية "سوق الهال" و "المنطقة الصناعية" وسط مدينة إدلب.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل "زمان الوصل" أن طائرة حربية من طراز "MIG23" استهدفت بحمولة كاملة من الصواريخ الفراغية، "سوق الهال" و "المنطقة الصناعية" المقطظة بالمدنيين وسط مدينة إدلب، ما أدى إلى مقتل 15 مدنياً بينهم أطفال ونازحون من مدينة حمص معظمهم جثث متفحمة نتيجة الحرائق، إضافةً لجرح أكثر من 65 مدنياً بينهم نساء وأطفال.

كما أدت الغارات لاحتراق أكثر من 30 سيارة مدنية، وسيارات "خضار" وسط السوق، إضافةً لاندلاع حرائق ضخمة في السوق والمنطقة الصناعية، ويرجح ارتفاع حصيلة الضحايا بسبب معاناة بعض الجرحى جراء حالتهم الحرجة.

وفي السياق، قضى مدني، وأصيب آخر ظهر اليوم، إثر غارة جوية نفذتها طائرة حربية من طراز "LAM39" على الطريق الرئيسي وسط بلدة "حاس" جنوب إدلب.

كما أُصيب 7 مدنيين بينهم ثلاثة أطفال، إضافةً لتضرر مدرستين ومسجدين، إثر غارة جوية بحمولة صواريخ فراغية، نفذتها طائرة حربية تابعة للنظام على السوق الرئيسي وسط مدينة "أريحا" غرب إدلب.

في حين أعلنت مديرية الدفاع المدني في إدلب عن خروج مركز "بزابور" عن الخدمة، جراء غارة جوية نفذتها طائرة حربية تابعة لقوات النظام على قرية "بزابور" غرب إدلب.

كما كثفت الطائرات الحربية الروسية، والطائرات الحربية والمروحية التابعة لقوات الأسد من قصفها بعشرات الغارات الجوية بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة مستهدفةً "معرة النعمان، وبينين، وكفرنبل، والبارة، والحامدية، والشيخ أحمد، وداديخ، ومعرزيتا، وكفرلاتة، وشنان، ومعرشمشة، وطريق احسم، ومعرشورين، والدير الشرقي، وكفروما، وحنتوتين، وخان السبل، وسرجة" جنوب شرق إدلب، إضافةً لقصف المناطق والبلدات المذكورة بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، اقتصرت الأضرار على الماديات.

فيما يأتي هذه التصعيد بعد التصريحات من قبل الرئيس التركي رجبب أردوغان يوم أمس، حول منطقة إدلب، حيث كان أبرزها "اذا استدعت الضرورة فنحن نملك العزيمة على وقف خروقات النظام السوري لوقف إطلاق النار في إدلب".


شاهد فيديو مابعد القصف (مشاهد قاسية)

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي