أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

برعاية روسية.."إسرائيل" تستعيد رفات أحد جنودها في سوريا

أرشيف

أطلقت "إسرائيل" يوم الجمعة سراح سجينين أحدهما مسجون بتهمة التجسس لصالح النظام فيما وصفته ببادرة حسن نوايا بعد إعادة جثة جندي إسرائيلي مفقود منذ فترة طويلة العام الماضي بمساعدة من روسيا.

وفي نيسان أبريل العام الماضي سلمت روسيا، إسرائيل "رفات زخاري بوميل" الذي أعُلن عن اختفائه مع اثنين من الجنود الإسرائيليين بعد معركة بالدبابات عام 1982 مع القوات السورية في لبنان.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن الرجلين المفرج عنهما من مجدل شمس وهي قرية درزية في هضبة الجولان التي استولت عليها إسرائيل من سوريا في حرب عام 1967 وتم ضمها لاحقا في خطوة غير معترف بها دوليا.

وقالت مصلحة السجون الإسرائيلية في بيان إن "صدقي المقت" سُجن في عام 2015 بتهمة "الخيانة والتجسس ودعم الإرهاب والاتصال بمنظمة معادية"، كما سُجن "أمل أبو صالح" في العام نفسه "لقتله مدنيا سوريا".

وذكرت متحدثة باسم مصلحة السجون أن المقت (53 عاما) حكم عليه بالسجن 11 عاما بتهمة التجسس لصالح نظام الأسد.

وقال البيان إنه تم إطلاق سراح الرجلين "قبل نهاية مدة سجنهما" بالتنسيق مع الجيش الإسرائيلي.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب إطلاق إسرائيل سراح سجينين سوريين في نيسان، فيما وصفته أيضا ببادرة حسن نوايا بعد عودة رفات "بوميل" الذي عثرت عليه القوات الخاصة الروسية في سوريا.

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي