أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حلب.. قتلى وجرحى باشتباكات مسلحة بين عشيرتين مواليتين

أرشيف

شهدت الأحياء الشرقية من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، قبل أيام، وقوع اشتباكات عنيفة بين عشيرتي "آل بري" و"البقارة"، بسبب خلافات حادة بينهما على تقاسم النفوذ والسلطة على أحياء المدينة، الأمر الذي أسفر عن مقتل وجرح عدد منهم.

وقال "محمد الحلبي" وهو اسمٌ مستعار لأحد أبناء مدينة حلب، في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إنّ اشتباكات طاحنة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة جرت يوم الأحد الماضي، بين عشيرتي "آل بري" و"البقارة"، في حي "باب الحديد" وسط مدينة حلب، وذلك على خلفية هيمنة "آل بري" على عددٍ من الأحياء القديمة للمدينة.

وأضاف "بدأت الاشتباكات إثر قيام مجموعة من عشيرة (البقارة) بمحاولة الدخول إلى منطقة (باب الحديد) للتمركز فيه، بعد مرور بضعة أسابيع على طردهم من قبل (آل بري)، مما تسبب بحصول اشتباكات مسلحة بين أفراد العشيرتين، حيث تركزت الاشتباكات في كلٍ من أحياء (باب الحديد، القصيلة، قسطل مشط، قسطل حرامي)".

ووفقاً لما أشار إليه "الحلبي" فإنّ الاشتباكات أسفرت عن مقتل اثنين من عشيرة "آل بري" وإصابة عددٍ آخر من كلا الطرفين، في ظل اشتباكات متقطعة ماتزال تقع بين الحين والآخر في المنطقة.

وأوضح كذلك أنّ "آل بري" أعلنوا استنفاراً في مناطق سيطرتهم، وقاموا أيضاً بإغلاق جميع الطرقات المؤدية إلى حي "باب الحديد"، بالإضافة إلى أنهم شنوا حملة اعتقالات طالت عدداً من أفراد عشيرة "البقارة".

وتعتبر عشيرة "آل بري" إحدى أبرز العشائر التي تتلقى دعماً من روسيا في مدينة حلب، الأمر الذي ساعدها على توسيع دائرة نفوذها لتشمل غالبية أحياء حلب الشرقية، إذ باتت تسيطر الآن على كلٍ من أحياء "باب الحديد، بستان القصر، الكلاسة" بالإضافة إلى المنطقة المحيطة بـ"الجامع الأموي".

ولا تعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها التي تشهدها مدينة حلب، لا سيما وأنّ الأخيرة تعيش صراعاً مستمراً وغير معلن بين وكلاء "روسيا" وإيران"، في وقتٍ يحاول فيه كل طرف منهما فرض نفوذه وسيطرته على حساب الطرف الآخر في المنطقة.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي