أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سرحه.. بشار الأسد يقرب حبل المشنقة من المتهم بقتل قريبتيه

أرشيف

أصدر بشار الأسد أمرا بتسريح عدد من ضباط جهاز قوى الأمن الداخلي والشرطة، ومن بينهم مدير إدارة مكافحة المخدرات، وكذلك الضابط المتهم بقتل ابنتي رتاج بنت بديع الأسد.

الأمر الذي صدر بصيغة مرسوم يحمل الرقم 337 قضى بإنهاء خدمة كل من: اللواء خالد عبدالرؤوف هلال (قائد شرطة حماة)، اللواء رائد معين خازم، الرائد حسان يحيى الأحمر، الرائد عبد العزيز عبدالرحمن العوض، الرائد علي فيصل زيتون، النقيب عدوس أحمد العدوس، الملازم أول ربيع عبدالرزاق درويش، وأخير الملازم أول وئام عصام زيود.

وشهدت القرداحة أواسط الشهر الماضي جريمة قتل سقطت خلالها كل من هبة ونور ابنتي رتاج بديع الأسد، ليعلن أقارب رتاج لاحقا القبض على المتهم بقتلهما وهو الملازم أول وئام عصام زيود، بينما كان يهم بالهرب إلى تركيا عبر إدلب، حسب مزاعمهم.

الجريمة التي قيل إنها وقعت بسبب فسخ هبة لخطبتها من وئام، بقيت كثير من تفاصيلها مجهولة، كما بقي مصير المتهم بها بعد القبض عليه غير معلوم، لكن تسريح بشار الأسد لهذا الضابط يشي بأن قضيته قد باتت محسومة وأن حبل المشنقة لم يعد بعيدا عن رقبته.

ويعد أولاد بديع الأسد (ذكورا وإناثا) من أكثر الأسماء ترددا في السجل الجنائي الخاص بعائلة الأسد ككل، ودق سبق لـ"زمان الوصل" أن انفردت بنشر هذا السجل لتوثق بالاسم كل مجرم من هذه العائلة وجريمته (ضمن طيف واسع يتراوح من تشكيل العصابات والنهب والشروع في القتل والاغتصاب و...).


أما مدير إدارة المخدرات "اللواء رائد خازم" وضباط آخرون من إدارته، ممن ورد اسمهم في قرار التسريح، فقد سبق القبض عليهم صيف العام الماضي وتوجيه لائحة اتهامات عريضة لهم، تترواح بين تلقي الرشوة وتعاطي المخدرات والاتجار بها، فضلا عن التزوير والتعامل بغير الليرة السورية.


زمان الوصل
(73)    هل أعجبتك المقالة (82)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي