أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"مهند الشعار" متطوع قضى أثناء إسعاف عائلة نازحة في "معرة النعمان"

الشعار - نشطاء

نعى ناشطون المتطوع الشاب "مهند الشعار" الذي قضى الإثنين الماضي بعد استهدافه بطائرة مروحية أثناء عمله في إخلاء عائلة بمدينة "معرة النعمان" بريف إدلب الجنوبي وانتشل عناصر "الخوذ البيضاء" جثته من تحت الأنقاض بعد 7 ساعات من البحث والعمل جرّاء تهدم البناء الذي كان بداخله بشكل كامل، وقضى معه طفل وأصيب رجل وامرأة كانا يحاولان نقل متاعهم والنزوح من المدينة.

وروى الناشط "أحمد شيخو" لـ"زمان الوصل" أن الشهيد "مهند علي الشعار" الملقب بـ"أبو علي" يتحدر من منطقة "العليليات" وسط حماة 1991 تطوع في الدفاع المدني –مركز معرة النعمان كسائق آلية ثقيلة منذ 3 سنوات، وكان قد نزح من محافظة حماة مع بداية الثورة السورية -كما يقول- ليبحث عن حياة كريمة في محافظة إدلب، ونظراً لأنه محب للخير ومساعدة الآخرين اختار التطوع في الدفاع المدني عام 2017.

وأضاف محدثنا أن الشهيد الشعار تعرض للكثير من المواقف الصعبة مع الفرق العاملة في مدينة "معرة النعمان" من خلال عمله في الاستجابة للقصف وخصوصاً عمله كسائق تركس.

ولم يترك المركز منذ بداية الحملة العسكرية على مدينة "معرة النعمان"، ولفت المصدر إلى أن "مهند" كان في يوم استشهاده يساعد عائلة على النزوح لإيصالهم إلى مخيمات الشمال، من ثم يبيت عند أهله في سرمدا ولكن الأقدار كانت أقوى منه.

وكشف "شيخو" أن فرق الإنقاذ واجهت صعوبة كبيرة في البحث عنه بسبب تحليق الطيران الحربي الرشاش والمروحي المترافق مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع ما أدى إلى إعاقة أعمال الفرق في البحث عنه وتأخرهم في العثور عليه.

وبدوره روى الناشط "مجد خلف" لـ"زمان الوصل" أن "مهند" قبل استشهاده كان قد مضى أسبوعان دون أن يرى أهله وبعد أن شارك في عمليات الإخلاء لأهالي "معرة النعمان" واقتراب عملية الإخلاء والنزوح من نهايتها طلب من قائد القطاع إجازة وكان قد قرر الذهاب إليهم بعد إنقاذ آخر عائلة وأثناء محاولة إنقاذهم سقط برميل متفجر على المنزل ذاته الذي تقيم فيه قبل نزوحهم فسقط المبنى على العائلة ومهند معهم وبدل أن يذهب لرؤية عائلته استشهد مع طفل من العائلة المنكوبة وأُصيب رجل وامرأة.

وكان "مركز توثيق الانتهاكات في سوريا" قد وثق بتاريخ 30/12/2019 مقتل شخص غير مدني وإصابة آخر بغارة للطيران الحربي التابع للقوات النظام بالصواريخ على مدينة "معرة النعمان" أيضاً، كما طال قصف مماثل وآخر من الطيران الحربي الروسي والقذائف المدفعية والصاروخية عدة مناطق بريف ادلب، دون وقوع اصابات.

وتوزّع القصف -حسب المصدر- على كلٍّ من "قرى داديخ" و"تلمنس" و"الدير الشرقي" و"الناجية" و"حنتوتين" و"بينين" و"منطف" و"مجليا" و"سرجة" و"مرديخ" و"معردبسة" و"معرشمارين" و"معرشورين" و"الغدفة" وبلدات "بداما" و"خان السبل" و"أبو الظهور" ومحيط مدينة أريحا ومحيط الكتيبة المهجورة.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي