أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اختفاء 4 عناصر من "الحرس الجمهوري" بعد أسابيع من إرسالهم إلى محيط مطار الضمير

أثناء عبورهم على الطريق الدولي "دمشق-بغداد" لقضاء إجازة عسكرية - أرشيف

أفاد مصدر عسكري خاص في منطقة القلمون "الشرقي" بريف دمشق، عن اختفاء 4 عناصر من مرتبات "الحرس الجمهوري" يوم أمس الثلاثاء، وذلك أثناء عبورهم على الطريق الدولي "دمشق-بغداد" لقضاء إجازة عسكرية.

ورجّح في الوقت نفسه أن يكون تنظيم "الدولة الإسلامية" هو الجهة التي تقف وراء حادثة الاختطاف.

وأوضح المصدر لـ"زمان الوصل" قائلاً إنّ "العناصر الأربعة المختفين ينحدرون من محافظة السويداء، وكانوا وصلوا ضمن مجموعات التعزيزات العسكرية الأخيرة التي استقدمها النظام في الأسابيع القليلة الماضية إلى منطقة البادية القريبة من مطار (الضمير) الحربي".

ووفقاً لما أشار إليه المصدر فإنّ النظام استقدم تلك التعزيزات لسببين، الأول: من أجل التحضير لشنّ عمليات تمشيط عسكرية ضدّ عناصر التنظيم في مناطق متفرقة من البادية المحاذية لثلاث محافظات "ريف دمشق، ريف حمص، السويداء"، والثاني: أنّ لدى النظام مخاوف في الوقت الراهن من احتمالية تقدم جيش "مغاوير الثورة" إلى آبار النفط والغاز في كلٍ من (تدمر، السخنة، القريتين) بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

وحسب المصدر ذاته فإنّ النظام عمل في الأشهر الفائتة على إعادة تموضع ونشر قواته ممن يتبعون لـملاك "الفرقة الثالثة"، في جميع القطع العسكرية المتناثرة على طول الطريق الدولي المعروف بـ"أبو الشامات"، بدءًا من مدينة "الضمير" ووصولاً إلى مثلث "البطمة" شرقي مدينة "تدمر"، فضلاً عن مناطق استراتيجية هامة مثل: منطقتي "السبع بيار" وحاجز "ظاظا".

ويركز "تنظيم الدولة الإسلامية" على استهداف القوافل العسكرية العابرة لمناطق البادية السورية، وخصوصاً في بادية "تدمر" و"السخنة"، مستغلاً في ذلك معرفته الواسعة بجغرافية المنطقة، ومعتمداً أيضاً على تقسيم قواته إلى مجموعات صغيرة يتراوح عددها بين 10 إلى 15 عنصر، تنتهج أساليب حرب العصابات ومعارك الكر والفر الخاطفة، بالإضافة إلى زرع العبوات المتفجرة على الطرق الواصلة بين نقاط انتشار قوات النظام في المنطقة.

خالد محمد - زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي