أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الاتحاد الديمقراطي" يجند فتاة قاصرا بريف حلب

أرشيف

أعاد مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي يوم الأربعاء، اختطاف فتاة قاصر بعد هروبها من أحد معسكراته شرق حلب.

وقال الإعلامي في "المجلس الوطني الكردي" (عبدو عبد الرحمن عيسى) في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي إن ميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي أقدمت على خطف ابنة أخيه الطفلة سيلفا نضال عيسى (15عاما) منذ أكثر من 20 يوما من أحد مخيمات ريف حلب الشمالي (مخيم المقاومة) بعد نزوحهم من منطقة "عفرين" عقب دخول الجيش التركي إليها، وذلك بعد إيهام الفتاة وأمها بأنهم سيأخذونها برفقة أطفال آخرين إلى معسكر (بروارده) مخصص لأبناء قتلى الحزب لمدة 15 يوما (لأن والدها قتل في صفوف الحزب).

وأضاف أن الفتاة اتصلت بمساعدة بعض الأشخاص لتخبر والدتها أنها في مدينة "منبج" وأن عناصر الحزب فرضوا عليها التطوع في أحد تشكيلاتهم العسكرية بحجة متابعة مسيرة والدها "الشهيد"، ولم تفلح عائلتها باستعادتها.


وأشار إلى أن الفتاة أفلتت منهم لأكثر من 4 ساعات ووصلت إلى منطقة الكراجات، وتواصلت مع عائلتها من أحد المحال التجارية، ليتم تأمينها لدى عائلة عربية من أهالي المدينة لحين استخراج أوراق ثبوتية لها بغية إيصالها إلى حلب، لكن ميليشيا "آساييش" داهمت المنزل وتهجمت على أصحابه وإستعادت الفتاة منهم.

وكانت "آساييش" أعلنت زيادة بنسبة 20 % في عدد المنتسبين إليها مع استمرار 16 معسكرا منتشرة في مناطق سيطرة "الاتحاد الديمقراطي" بتخريج 86 دورة وضمت 7493 عضواً ، فيما قتل 96 عنصرا وأصيب 141 عنصرا.

زمان الوصل
(50)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي