أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وكالة محلية.. قيادات جديدة للميليشيات الإيرانية في "البوكمال" و"الميادين"

أرشيف

كشفت وكالة محلية أسماء بعض القيادات الجديدة الإيرانية في "البوكمال" و"الميادين" وقامت الميليشيات الإيرانية بعد نقل القائد السابق لها "سلمان الإيراني" بتعيين قيادات جديدة لها في منطقة دير الزور، وتدعم هذه المليشيات عمليات قوات الأسد في المنطقة، كما أدى انتشارها إلى هروب مئات العائلات من المدينة باتجاه مناطق أخرى.


وكشفت وكالة "عين الفرات" أن أبرز هذه القيادات المدعو "الحاج عسكر" المسؤول العسكري الجديد عن الميليشيات الأجنبية في "البوكمال"، مهمته الإشراف على تدريب هذه الميليشيات في منطقة البادية، إيراني الجنسية، يبلغ من العمر 50 عاماً.


وأوضح المصدر أن المذكور يقيم في منطقة "الجمعيات" داخل مدينة "البوكمال" في المربع الأمني الخاص بالحرس الثوري الإيراني ينتقل بين سوريا والعراق ويستخدم أكثر من سيارة في تحركاته، منها سيارة "بيك آب" نوع "تويتا- هايلكس| بيضاء اللون وسيارة "شاص"، وأحياناً يركب "جيب" رباعي الدفع، مضيفاً أن عسكر قليل الظهور في المدينة ولا يتحرّك إلا بمرافقة عدد من السيارات التي يظهر من نوافذها أفراد مسلحون.


ومن هذه القيادات الميليشاوية "الحاج محمد الفاعوري" 40 عاماً وهو –حسب المصدر- سوري شيعي من مدينة حمص ولديه جنسية إيرانية، مهمته قائد عسكري ضمن صفوف الميليشيات الإيرانية وأحد أهم وجوه القيادة الجديدة بعد نقل "سلمان الإيراني"، متزوج من إيرانية وعائلته تقيم في إيران.


وأضاف أن "الفاعوري" الذي يقيم في منطقة "الجمعيات" داخل مدينة "البوكمال" في المربع الأمني الخاص بالحرس الثوري الإيراني اعتاد على قضاء إجازاته في إيران وأحياناً في حمص ويتنقل بين البوكمال و دير الزور، في عدة سيارات منها "بيك آب- تويوتا" أبيض مثبت عليه مضاد ويرافقه بشكل دائم سيارتا مرافقة أيضا "تويوتا" أو "شاص" عليها مضادات.


أما "الحاج مصطفى" الذي لا تُعرف كنيته فهو سوري ينحدر من مدينة اللاذقية كان سابقاً برتبة مساعد متقاعد في الجيش السوري وبات –حسب "عين الفرات"- أحد القيادات التابعة للحرس الثوري الإيراني، ومهمته مسؤول علاقات عامة في الحرس الثوري الإيراني داخل مدينة "الميادين"، وهي عمليات التنسيق بين القادة الإيرانيين وبين الشخصيات المنتسبة للميليشيات من السوريين وأبناء المنطقة.


وأشار محدثنا إلى أن المذكور هو الشخص السوري الوحيد الذي يحق له دخول المربع الأمني الخاص بالميليشيات الإيرانية بحي "التمو" بمدبنة "الميادين". حيث يتنقل بسرية شديدة وتحت حراسة خاصة.


وأشار المصدر إلى قيادي آخر يدعى "أبو حيدر الأفغاني" كان في السابق قائد مجموعة مسلّحة في العراق وتمت ترقيته ليصبح مقرباً من "أبو الزهراء" القيادي في ميليشيا "الحشد الشعبي" وذراع "أبو مهدي المهندس" في "الأنبار" ليتم تعيينه قائداً لميليشيا "فاطميون" في "البوكمال"، وبات من أهم القادة ضمن الميليشيات الإيرانية ومهمته الإشراف على معسكرات التدريب.


والشخصية الأخيرة من قيادات المليشيات الإيرانية "وسيم الحريب" وهو من مواليد "الميادين" عام 1982، كان مؤيداً للنظام ويعمل اليوم مع الحرس الثوري الإيراني سافر إلى إيران منذ حوالي شهرين، وعاد ليتم وضع اسمه ضمن صفوف القيادة الجديدة للميليشيات الإيرانية في "الميادين".


وكان القائد السابق للواء "فاطميون" التابع للحرس الثوري الإيراني "محمد جعفر الحسيني" قد توفي منذ أيام متأثراً بإصابته التي أُصيب بها قبل عامين، وفقد اللواء الذي يضم شيعة من أفغانستان ودخل إلى سوريا عام 2013 قياديين عديدين أبرزهم مؤسس اللواء "علي توسلي" في 2017 والقيادي "علي الجعفري".

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي