أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صفحة موالية للأسد تفتح النار على قناة "روسيا اليوم"

بشار الأسد - أرشيف

هاجمت صفحة "دمشق الآن" قناة "روسيا اليوم"، متهمة إياها بالتآمر على شخصية "الرئيس بشار حافظ الأسد" والمساس بـ"السيادة السورية" التي لا تخرج عن حدود "سوريا الأسد".

وكانت قناة "روسيا اليوم" نشرت تصويتا حول "القائد العربي الأبرز في العالم العربي لعام 2019"، وتضمن شخصيات مثل "بشار الأسد، وعبد الفتاح السيسي، ومحمد بن زايد، ومحمد بن سلمان، وخليفة حفتر، وعبد الله الثاني، وقيس سعيد، وعبد الله حمدوك".

واستغربت الصفحة عدم تقدم "بشار الأسد" في النتائج رغم "مشاركة عشرات الآلاف في دعم شخصية الرجل الذي قتل مئات آلاف السوريين وشرد الملايين، ودمر المدن للحفاظ على كرسي الحكم، كما يرى أنصار الثورة السورية.

وتساءلت الصفحة: "ما الذي يجري في موقع RT Arabic الإلكتروني؟! من يتلاعب بالتصويت ولصالح من؟! من المسؤول عن هذه التغييرات الفجائية في نسب التصويت لاختيار القائد العربي الأبرز لعام 2019 ؟!".

وقالت: "الغريب في الأمر أنه ورغم مشاركة عشرات الآلاف بالتصويت لصالح الرئيس بشار الأسد، لاحظ الكثيرين أنه وبدلاً من أن تزيد نسبة المصوتين أخذت تنقص؟!!.. من دون معرفة السبب.. بل حتى أن نسب التصويت تتغير بين ساعة وأخرى بشكل غير منطقي! وهو ما لا يمكن أن يحصل إلا عن طريق التلاعب البرمجي!".

واعتبرت غالبية التعليقات أن النتيجة تندرج ضمن إطار "المؤامرة" التي تستهدف "سوريا الأسد" منذ 9 أعوام، فيما ذهب البعض للقول إن "ابن سلمان دفع رشاوى ليتقدم على منافسيه"، مؤكدين أن "بشار الأسد هو الشخصية الأولى في العالم" مهما حاولت "قنوات الفتنة" تشويه حقيقته.

زمان الوصل
(73)    هل أعجبتك المقالة (79)

2019-12-31

مفروض فاز بالتزكيه.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي