أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لبدء معركة جديدة.. الأسد وروسيا يسحبان قوات من شرقي إدلب إلى غربي حماة

مشفى ميداني للاسد والروس

أكد مصدر عسكري مطلع أن قوات روسيا والأسد سحبت أرتالا عسكرية من عدة مناطق شرق إدلب إلى عدة قرى وبلدات في سهل الغاب غرب حماة، مرجحا بدء معركة جديدة هناك.

وشدد المصدر لـ"زمان الوصل" أن قوات الأسد نقلت 300 مقاتل من "الحرس الجمهوري" صباح اليوم الأحد، من قرية "سنجار" شرق إدلب، إلى قرية "الكركات" في سهل الغاب غرب حماة، في رتلاً يضم أكثر من 20 بيك آب "شاص"، و4 مدافع 23 وعدة سيارات "زيل" عسكرية.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه إن روسيا نقلت أيضا ما يقارب الـ230 مقاتلا يتبعون للفيلق الخامس من مناطق "سنجار وخان شيخون" جنوب شرق إدلب، و "اللطامنة" بريف حماة الشمالي، إلى قرية "الجابرية" بالقرب من قرية الحواش بسهل الغاب غرب حماة.

وأضاف أن روسيا وقوات الأسد يجهزون عدة أرتال عسكرية ثقيلة تحوي دبابات ومدرعات عسكرية لنقلها من جبهات ريف إدلب الشرقي ومدينة "خان شيخون" وبلدة "الهبيط" جنوب إدلب، إلى قرى وبلدات سهل الغاب غرب حماة.

ولفت أن روسيا أنهت قبل أيام تجهيزات مستشفى ميداني لها، داخل مدينة "خان شيخون" جنوب إدلب، بعد البدء بتجهيزه قبل شهراً ونصف، وذلك لإجلاء قتلى وجرحى الميليشيات المنطوية تحت اشرافها كـ"الفيلق الخامس والفرقة 25 مهام خاصة" نتيجة المعارك الدائرة جنوب وشرق إدلب.

وحصلت "زمان الوصل" على صورٍ تُظهر "كرفانتين" طبيتين، وخيمة طبية، إضافةً لعددً من ضباط ومقاتلي الفيلق الخامس، وضابط روسي في محيط المستشفى الذي أنشأته القوات الروسية داخل مدينة "خان شيخون" جنوب إدلب.

ورجح المصدر أن روسيا وقوات الأسد يريدون فتح محور عسكري آخر للمعارك بريف حماة الغربي، والتوقف في المعارك على المحور الجنوبي والشرقي لإدلب، وذلك بعد سيطرتهم على قريتي "التح وجرجناز" بالقرب من مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

زمان الوصل - خاص
(35)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي