أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل المزيد من ضباط الأسد والكشف عن غرف عمليات للروس والإيرانيين شرق إدلب

غرفة العمليات المتنقلة الجديدة لـ"الفرقة 25 مهام خاصة"

حصلت "زمان الوصل" على أسماء ضباط في جيش الأسد والفرقة "25 مهام خاصة" قتلوا أمس السبت، إثر إغارة للفصائل الثورية على بلدتي "التح وجرجناز" جنوب شرق إدلب.

وكان على رأس الضباط الذين قتلوا، النقيب "شرف إيهاب الحسن" من مرتبات الفرقة السابعة، وقائد مجموعات الاقتحام للفرقة على الخط الشرقي، إضافةً للملازم "عمر خالد الشامي" قائد مجموعة اقتحام في فوج "الطراميح" التابعة للفرقة 25 مهام خاصة، والتي يقودها العميد "سهيل الحسن"، والملازم "عبد الرحمن فتح الله" من الفرقة 25، فوج الهاشم، والذي ينحدر من مدينة "تدمر" شرق حمص.

كما نعت صفحات موالية للأسد 23 قتيلاً من عناصره، قد لقوا حتفهم على جبهتي "جرجناز والتح" جنوب شرق إدلب، بينهم مقاتلون من لجان المصالحات في "الفيلق الخامس"، وآخرون يتبعون للفرقة "25"، والحرس الجمهوري.

كما ذكر مصدر عسكري مطلع لـ"زمان الوصل" أن الفصائل الثورية تمكنت يوم أمس من تدمير غرفة عمليات مشتركة للفرقة 25 مهام خاصة، والفيلق الخامس، إثر استهدافها بـ4 قذائف مدفعية داخل بلدة "جرجناز" شرق إدلب. وكشف المصدر، أن الفرقة "25 مهام خاصة" عملت على إنشاء غرفة عمليات بسيارة "كرفان" عسكري مصفح، متنقل بين قرى "اعجاز والمتوسطة وخيارة" شرق إدلب.

وحصلت "زمان الوصل" على صورة من داخل غرفة العمليات التقطها المراسل الحربي التابع لقوات الأسد "رئيف السلامة" وبجواره ضابطان رفيعا المستوى في الفرقة "25 مهام خاصة".

ونوه المصدر إلى أن هذه الغرفة تم انشاؤها لإدارة المعارك شرق إدلب بتوجيهات من قائد الفرقة "سهيل الحسن" وضباط روس رفيعي المستوى يتواجدون في قرية "أبو دالي" شرق حماة.

وأضاف المصدر أن القوات الروسية والميليشيات الإيرانية أنشؤوا غرفة عمليات مشتركة ضخمة داخل مطار "أبو الظهور" العسكري شرق إدلب، يتواجد بداخلها أكثر من 3 ضباط روس، وعدة قيادات في "الحرس الثوري الإيراني"، إضافةً إلى قيادي في ميليشيا "حزب الله" اللبناني.

وأشار المصدر إلى أن غرفة العمليات القابعة داخل المطار، هي التي تدير المعارك في قرية "أبو جريف" بالقرب من بلدة "أبو الظهور" شرق إدلب.

كما أكد المصدر عن مشاركة عناصر من "حزب الله" اللبناني، وميليشيات عراقية وإيرانية على نفس المحور، في ظل تكتم إعلامي من قبل قوات الأسد والقوات الروسية حول مشاركتهم.

الجدير بالذكر أن "زمان الوصل" نشرت تقريراً مفصلاً قبل عدة أسابيع، عن وصول تعزيزات عسكرية ضخمة، لميليشيا حزب الله اللبناني، قادمة من منطقة "السيدة زينب" عبر مطار دمشق الدولي، إلى مطار حماة العسكري، نُقلوا بطائرات من طراز "يوشن"، ومن ثم تم نقلهم إلى مطار "أبو الظهور" شرق إدلب.

زمان الوصل
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي