أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تحرم سكان 15 بلدة بريف إدلب من الخبز بتدميرها فرن "النور"

اثار القصف على ريف إدلب - جيتي

دمّرت الطائرات الحربية الروسية فرن "النور" الآلي لتخرجه عن الخدمة إثر غارات جوية بالصواريخ على بلدة "معصران" بريف إدلب الجنوبي.

وقال "رياض عساف" رئيس المجلس المحلي في بلدة "معصران" لمراسل "زمان الوصل" إن الطائرات الحربية الروسية قصفت بأربع غارات بصواريخ شديدة الانفجار منتصف الليلة الماضية فرن "النور" الآلي في بلدة "معصران" بريف "معرة النعمان" الشرقي، ما أدى لخروجه عن الخدمة بعد دماره بشكل كامل.

وأضاف "عساف" أن الفرن كان يقدم الخبز لحوالي 15 بلدة وقرية بالريف الجنوبي والشرقي بطاقة إنتاجية 10 آلاف ربطة خبز، ويعمل به أكثر من 16 عاملا.

وتابع بأن الفرن كان يقدم ما يقارب 5400 ربطة خبز لعوائل الشهداء والفقراء بنصف القيمة التي تباع بها ربطة الخبز.

ويؤكد ناشطون محليون أن الطائرات الروسية تتبع سياسة القصف الممنهج بتدمير جميع البنى التحتية التي تقدم الخدمات للمدنيين من مشافٍ وأفران بريف إدلب، حيث دمرت قبل فرن "النور" الفرن الآلي في بلدة "معرشورين" بريف إدلب الجنوبي أيضا مؤخرا.

في السياق نفسه استهدفت الطائرات الحربية والمروحية مناطق عدة بريف إدلب الجنوبي مساء الجمعة.

وأفادت مراصد الطيران العاملة بريف إدلب الجنوبي لـ"زمان الوصل" بأن الطائرات الحربية الروسية عاودت قصفها قرى وبلدات الريف بعد توقف استمر 4 أيام، حيث شنت غارات جوية بالصواريخ الفراغية مستهدفة الأحياء السكنية في بلدات "دير الغربي ودير الشرقي وتلمنس" دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا بسبب خلو المنطقة من المدنيين ولا تزال تنفذ غاراتها على المنطقة حتى لحظة إعداد الخبر.

وأشارت المراصد إلى أنها رصدت إقلاع 3 طائرات حربية من مطار حماة العسكري من طراز "لام 39" المعروفة بحربي الرشاش ونفذت غارات بصواريخ "c8"، مستهدفة الطريق الدولي بين "سراقب" و"معرة النعمان". وأضافت المراصد بأن مروحيات تابعة لقوات الأسد أقلعت من مطار حماة العسكري ونفذت غارات بالبراميل المتفجرة مستهدفة بلدة "الحامدية" جنوب مدينة "معرة النعمان".

في حين تعرضت مدينة "معرة النعمان" لقصف مدفعي وصاروخي مكثف استهدف الأحياء السكنية داخل المدينة من مواقع قوات الأسد المتمركزة في بلدة "التح" بريف إدلب الجنوبي الشرقي التي احتلتها قوات الأسد والمليشيات الروسية قبل عدة أيام.

كما تعرضت بلدات "كفرومة" و"حاس" ومدينة "كفرنبل" إلى قصف مدفعي وصاروخي من مواقع قوات الأسد المتمركزة بمحيط "خان شيخون".

في سياق متصل عادت صواريخ "تاو" للعمل من جديد على جبهات ريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد غيابها طيلة الأيام الماضية خلال تقدم قوات الأسد على منطقة ريف "معرة النعمان" الشرقي.

وقال مصدر عسكري في فصائل المقاومة لـ"زمان الوصل" إن صواريخ "تاو" عادت إلى جبهات ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وتم استخدامها اليوم الجمعة وتم تدمير عدة آليات وقواعد صواريخ مضادة للدروع لقوات الأسد.

وتمكنت فصائل المقاومة من تدمير قاعدة صواريخ مضادة للدروع وعربة شيلكا مجنزرة وقنص عنصر لقوات الأسد على محور بلدة "جرجناز" وعربة "bmp" على محور بلدة "المعيصرونة" بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

كما تم تدمير قاعدة إطلاق صواريخ مضادة للدروع على جبهة بلدة "التح" إضافة لمقتل مجموعتين وقنص عنصرين من قوات الأسد وتدمير عربة "شيلكا" رباعية على جبهة بلدة "الهلبة".

وأوقعت فصائل المقاومة مجموعة كاملة مؤلفة من 7 عناصر قتلى خلال كمين محكم نفذته بالقرب من بلدة "الدير الغربي" خلال محاولتهم التقدم على إحدى المداجن القريبة.

أما بريف إدلب الشرقي في محور بلدة "أبو جريف" فقد تكبدت قوات الأسد خسائر بالعتاد والأرواح من خلال تدمير دبابة ومقتل مجموعة كاملة لقوات الأسد بينهم عنصران من المليشيات الشيعية.

يشار إلى أن فصائل المقاومة نجحت في الأيام الأخيرة في إيقاف تقدم قوات الأسد التي تسعى للوصول إلى مدينة "معرة النعمان" في ريف إدلب وذلك عقب سيطرتها على عدة مناطق في محيط المدينة بعد قصفها بمئات الصواريخ والبراميل المتفجرة.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي