أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

منظمة الصحة العالمية تحذر من تدهور أوضاع ملايين المدنيين في إدلب

من القصف على ريف إدلب - جيتي

حذرت منظمة الصحة العالمية من تردي الأوضاع الصحية للنازحين من مناطق ريف إدلب الجنوبي، مشيرة إلى أن أكثر من 500 ألف مدني بحاجة ماسة للخدمات الطبية بعد إغلاق 13 مركزا طبيا بسبب القصف.

وقالت المنظمة في بيان لها الأربعاء، إن أكثر 500 ألف مدني جنوب إدلب، بحاجة إلى خدمات صحية عاجلة، بسبب إغلاق 14 مركزاً صحيا أساسيا ومستشفيين في المنطقة بسبب القصف.

كما حذرت المنظمة من أن استمرار القصف الذي يستهدف المنطقة قد يؤدي إلى تعليق العمل في 42 مؤسسة صحية، مؤكدة استهداف 83 مركزا صحيا، 63 مركزا منها في محافظة إدلب، منذ تشرين الثاني/نوفمبر.

وأضافت أن العمليات الأخيرة تسببت بنزوح أكثر من 130 ألف شخص، بينهم نساء وأطفال وكبار في السن، مشيرة إلى أن عدد النازحين الفارين إلى المناطق الحدودية مع تركيا منذ بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ارتفع إلى 217 ألف شخص.

وعبرت المنظمة عن قلقها العميق إزاء تدهور الأوضاع الصحية في شمال غربي سوريا، مشددة على أن الهجمات تولد تأثيرا سلبيا وتجعل الوضع الإنساني في إدلب أكثر صعوبة.

وأوضحت المنظمة أن 12 مليون شخص في سوريا بحاجة إلى خدمات صحية، 2.7 مليون منهم شمال غربي البلاد.

زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي