أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نساء جيش الأسد.. تعرف إلى أعمدة "القوة الناعمة" السبع للنظام

حصلت "زمان الوصل" على معلومات من داخل جيش الأسد تكشف عن الشريحة الأعلى رتبة من الضابطات اللواتي دعمن الأسد خلال السنوات السابقة، وكان الأسد قد تقصد ترفيعهن إلى رتب عليا لم يكن ليصلن إليها ولسنوات كثيرة سبقت الثورة، في خطوة فسرها البعض بمحاولة النظام الظهور بأنه علماني مهتم بمشاركة المرأة في كل المجالات.

مصدر خاص كشف أن نظام الأسد كلف بعضهن بمهام غير عسكرية، كما قدّم الأسد قسما آخر منهن لترؤس جمعيات مدنية وأهلية أنشأتها أجهزة مخابراته من أجل أن تتولى الاتصال ببعض منظمات الأمم المتحدة العاملة على الأرض السورية، وذلك بصفتها جمعيات مدنية وأهلية ولا علاقة للنظام بها أبداً، كل ذلك من أجل الحصول على المساعدات الدولية.

"زمان الوصل" تعرض فيما يلي موجزا لسيرة  7 من الضابطات الأعلى رتبة في جيش الأسد:

1- اللواء "نبال مدحت بدر" من طرطوس بلدة "الدريكيش"
أول رتبة لواء في جيش النظام وثاني رتبة لواء في سوريا (سبقتها اللواء باسمة الشاطر من ملاك وزارة الداخلية)، حيث لم ترفع أي من ضابطات النظام إلى هذه الرتبة قبل سنوات الثورة السورية.

تشغل حاليا منصب مديرة "مكتب شؤون الشهداء"ـ هذا المكتب الذي يعني الكثير بالنسبة للبيئة الموالية التي فقدت الآلاف من أبنائها لضمان بقاء الأسد في منصبه.

2- العميد الركن "عدنا خيربك" من اللاذقية
 ينادونها "أم يوسف"، تم تعيينها في إدارة الإشارة منذ تخرجها من الكلية الحربية عام 1985 ثم نقلت إلى هيئة التدريب وهي برتبة رائد، عندما وصلت إلى رتبة عقيد نقلت إلى الإدارة السياسية لتتابع دفاعها عن الأسد إعلاميا هناك، حيث رفعت إلى رتبة عميد مع منصب رئيسة لفرع الثقافة في الإدارة السياسية، وكانت في مقدمة المشجعات لمبادرة "صبايا العطاء".

3- العميد الركن "فكتوريا ابراهيم" من اللاذقية
تلقب بين المؤيدين بـ"الأرملة السوداء" بسبب ما يقال عن حقدها وغلها، حيث قتل زوجها العميد "آصف خدام" في معارك الغوطة على أيدي ثوارها.

عينها النظام مديرة لكلية البنات على طريق المطار، فقامت ولأول مرة بتاريخ سوريا بنشر الحواجز من طالبات الكلية على امتداد طريق المطار وأطلقت أيديهن ليعملن ما يحلو لهن بحق الناس.

4- العميد "فيروز ادريس" من ريف حمص الغربي
منذ تطوعها اشتهرت بعلاقتها القوية بشعبة المخابرات، حيث عملت في البداية كمخبر سري ضد زميلاتها في الكلية العسكرية، لذلك لقبت منذ كانت برتبة ملازم باسم "الفسفوسة"، كما يقول المصدر، وهو مصطلح دارج في سوريا يطلق على المخبرين، وبحكم علاقاتها القوية مع أجهزة الأمن بات يحسب لها حساب من زملائها وقادتها.

حسب المصدر فقد جمعت خلال السنوات الماضية ثروة طائلة تقدر بعشرات الملايين، بعد أن عينت بمنصب رئيسة قسم التطويع والتنظيم داخل إدارة السجلات العسكرية، حيث كانت تتلاعب بأرشيف الإدارة، وقد ضبطت بالجرم المشهود من قبل مدير إدارة السجلات بتلاعبها وتزويرها لآلاف من السجلات، (أرشيف العسكريين) مقابل المنفعة المالية، ولكن جاء الأمر من شعبة المخابرات العسكرية بغض النظر عن الموضوع، وأنها أي شعبة المخابرات على علم بكل تلك الوقائع.

5- العميد الركن "وفيقة زاهر" حماة – مصياف
يقول المصدر إنها شاركت في زهق أرواح عشرات الجرحى والمصابين من المعارضة الذين كان يتم إسعافهم إلى مشفى (المزة العسكري 601)، حيث كانت "وفيقة" برتبة عقيد وتشغل منصب ضابط إدارة داخل المشفى سيئ السمعة، ثم نقلت فيما بعد إلى "هيئة مدارس أبناء الشهداء"، حيث نالت هناك رتبة عميد.

لكن سرعان ما جاءها الأمر من مخابرات النظام لتخلع البزة العسكرية وتدخل العمل الإنساني الخيري، حيث تم تفريغها لهذا العمل بشكل كلي، وعينت على رأس أحد مؤسسات المجتمع المدني التي شكلتها المخابرات لتلقي الدعم الخارجي، وهذه الجمعية تسمى "مجموعة سيدات سوريا الخير" لاستجداء المعونات من المنظمات الدولية وتوزيعها حسب أوامر مخابرات الأسد.

كما كانت، والكلام للمصدر، تشرف على تنسيق الزيارات النسائية للجنود في ثكناتهم من أجل رفع معنوياتهم، إضافة إلى إشرافها على الكثير من زيارة "صبايا العطاء".

6- العميد الركن "لميس نصر رجب" من اللاذقية
تشغل منصب رئيس فرع التنظيم في مديرية "الشهداء والجرحى والمفقودين"، يتحدث المصدر عن طائفيتها، مستشهدا على ذلك بعملها على نقل كافة العسكريين العاملين من طوائف أخرى داخل هذا الفرع بحيث أصبح الجميع من لون وطائفة واحدة، بحجة أن أولئك جواسيس.
 وأكد المصدر أن "رجب" اعتبرت هذا الفرع باب تكسب مشروع لها وبشكل خاص الصالة المؤتمتة في المديرية التي تضم الأرشيف الخاص ببيانات القتلى والجرحى والمفقودين والذين يبلغ عددهم مئات الآلاف.

كما عرف عنها تلاعبها في بيانات القتلى والجرحى والمفقودين، حيث تعطى الأولوية لأضابير من تتلقى من أصحابها الرشى، كما كانت تقوم بتزوير وتغيير نسب العجز والإصابة مقابل المنفعة المادية أيضا، كما كانت تقوم بالتلاعب بمبالغ الإعانات الدراسية للطلاب التي حددها النظام في بداية كل عام دراسية لأسر القتلى والجرحى.

7- العميد الركن "نجوى ميهوب" من اللاذقية
تشغل منصب رئيس "فرع العلاقات العامة في مديرية شؤون الشهداء والجرحى والمفقودين"، إضافة إلى ترؤسها لجنة المفقودين، وهي أحد أعمدة الفساد الرئيسية في تلك المديرية، كما يصفها مؤيدون.

ينقل المصدر عن مقربين من "ميهوب" أنها استغلت منصبها لخدمة مصالحها ومنافعها الشخصية، مؤكدا أنها تلقت الكثير من الرشى من أهالي المفقودين كونها رئيسة "لجنة المفقودين"، وذلك مقابل حصول هؤلاء الأهالي على أي معلومات ولو بسيطة عن أبنائهم المفقودين، كما أنها كانت توهم الكثير منهم بأنها قادرة على منحهم الأولوية في عمليات التبادل التي يجريها النظام مع المعارضة مقابل المبالغ المجزية التي كانت تحصل عليها.

زمان الوصل - خاص
(4)    هل أعجبتك المقالة (4)

2019-12-30

لعنة الله عليهم اجمعين.


أبو أحمد

2019-12-30

لعنة الله عليهم اجمعين.


سوري طيب

2020-01-19

الله يهلك الظلمين.


أبو محمود

2020-01-21

حشرهم الله مع فرعون وهامان وقارون.


التعليقات (4)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي