أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تهامة بيرقدار.. لست معارضة أبدا والجيش عندي مقدس

تسمى نفسها سفيرة للأمم المتحدة

هجوم شرس للغاية تعرضت له المذيعة العائدة لحضن النظام، تهامة بيرقدار، من قبل الموالين الذين أظهروا استياء بالغا من ظهورها على شاشة الأسد، بصفة دكتورة وسيدة أعمال ورائدة نشاطات خيرية، فيما هي ليست سوى شريكة بسفك الدم السوري، لظهورها سابقا على إحدى قنوات المعارضة، حسب تعبيرهم.

هذا الهجوم الشرس من الموالين، دفع شاشة النظام للالتقاء بـ"بيرقدار" من جديد، ولكن هذه المرة بدون ترحيب ولا ألقاب، بل فقط تقديمها باسم تهامة بيرقدار.

الظهور الأخير لم يكن فقط جافاً، بل إن مذيع النظام اتبع أسلوب التحقيق في غرف المخابرات الأسدية، حيث أخضع "بيرقدار" لمجموعة أسئلة اتهامية مباشرة، وكان عليها أن ترد على ذلك، وهذا ملخص ما قالته:

وجودي في قناة أورينت اقتصر على بضعة أشهر، وكنت خلال مجرد متدربة
اضطررت للتدرب في أورينت لأنها الوحيدة التي كانت متاحة أمامي
بالتزامن مع وجودي في أورينت كنت احرص على تحية قيادة البلاد والجيش والشهداء، عبر صفحتي، وكنت احرص على تشجيع المنتخب وأرفع العلم السوري، ولا أرضى برفع أي علم معادي.
أتحدى أي شخص أن يثبت علي أي كلام يسيء للقيادة في سوريا، وبالذات لسيادة الرئيس.
للجيش عندي قدسية.
أنا لست إعلامية وليس هذا اختصاصي.
أنا لست معارضة أبدا، وليس هناك أي إثبات بحقي أني معارضة للقيادة الحكيمة.
الهجوم على "تهامة بيرقدار" يثبت حجم المؤامرة التي تتعرض لها سوريا، وكثيرون حاولوا تقديم الخير لأبناء الشهداء والجرحى فقوبلوا بالتشويه.


*الصورة المرفقة من لقاء سابق لـ"تهامة بيرقدار" تناقض فيها بعض تصريحاتها الاخيرة لتلفزيون النظام، ومنها الادعاء بأنها ليست صحافية، وبأنها لم تكن موظفة في قناة "أورينت"..

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي