أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالتزامن مع محاكمته.. تدهور صحة رفعت الأسد ونقله إلى العناية المشددة

رفعت الأسد - أرشيف

تدهورت صحة رفعت الأسد، عم بشار بصورة لافتة، ما استدعى نقله إلى العناية المركزة في أحد المشافي الفرنسية، في وقت تتواصل جلسات محاكمته، التي تغيب عنها الرجل الموصوف بأنه كبير مجرمي آل الأسد بدعوى "أسباب صحية".

خبر نقل رفعت إلى المشفى نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن ابنه سوار، الذي قال إن والده أصيب بنزيف معوي أدخل بسببه إلى العناية المشددة.

ونوه سوار أن والده "ليس بحالة جيدة"، وقد تستمر فترة وجوده في العناية عدة أيام.

وجاء الإعلان عن تدهور صحة رفعت، بالتزامن مع طالب الادعاء العام الفرنسي بسجن "رفعت الأسد" 4 سنوات مع إلزامه دفع غرامة مقدارها 10 ملايين يورو، لتورطه في "الكسب غير المشروع"، الذي تجلي باختلاس أموال طائلة من الدولة السورية، استخدمها لبناء إمبراطورية عقارية في فرنسا تناهز 90 مليون يورو.

وعلاوة على السجن والغرامة المالية، طلب الادعاء بمصادرة جميع ممتلكاته في فرنسا، ومنها: فندقان، 40 شقة في المناطق الباريسية، وقصر، ومزارع.

وأكد الادعاء الفرنسي أن رفعت، مذنب في "غسل أموال في إطار عصابة منظمة" للاحتيال الضريبي المشدد واختلاس أموال عامة من الدولة السورية.

وسبق للقضاء الإسباني، أن أصدر قرارا بمصادرة ما يزيد عن 600 مليون يورو من الأصول المرتبطة برفعت الأسد في إسبانيا، بتهم "تبييض أموال واختلاس المال العام في سوريا"، وقد قال رئيس "المركز السوري للأبحاث والدراسات القانونية"، أنور البني، إنه تلقى وعودا من القضاء الاسباني بأن لا تذهب أموال رفعت المصادرة إلى نظام الأسد، بل ستبقى مجمدة بانتظار انتقال السلطة في سوريا إلى أصحابها.

ونوه "البني" بأن الوقت ما زال متاحا لمقاضاة رفعت الأسد، عبر رفع دعاوى من المتضررين والضحايا بل وحتى أبنائهم أو أحفادهم.

ورأى "البني" في حديث لزمان الوصل أن إصدار مذكرات توقيف رفعت لن يستغرق وقتا طويلا، وأن العدالة ستأخذ مجراها.

زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (7)

2019-12-17

الله لا يشفيه ولا يعافيه ولا يرحمه ويمد بعمره ويذله كما لم يذل من قبله إنس ولا جان.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي