أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف دمشق.. قادة "المصالحة" يهددون باجتياح بلدة "دير ماكر" واعتقال المطلوبين للنظام‎ ‎

أرشيف

هدد ثلاثة من قادة "المصالحة"، يتبعون الآن لفرع الأمن العسكري باجتياح بلدة "ديرماكر" بريف دمشق الغربي واعتقال ‏الشباب المطلوبين للنظام إن لم يسلموا أنفسهم للأجهزة المختصة.‏


وقال مصدر خاص لـ"زمان الوصل": "إن مرعي حمدان الملقب بأبي سليمان، ونادر العويتي الملقب بأبي مازن، ‏وحمزة حمادة الملقب بأبي شادي بلغوا لجنة المصالحة التابعة لبلدة دير ماكر أن يبلغوا أهالي البلدة بتسيلم المطلوبين ‏للنظام بأسرع وقت ممكن".‏‎ ‎


وأضاف المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه لدواع أمنية، بأن القادة الثلاثة هددوا باعتقال كل شخص يشارك بأعمال ‏احتجاجية ضد النظام واعتقال مثيري الفوضى والأعمال التخريبية، في إشارة إلى من يكتبون على الجدران عبارات ‏تطالب بالإفراج عن المعتقلين‎.‎


‏"ابو سليمان" كان يشغل منصبا قياديا في صفوف "ألوية سيف الشام" إما القياديين الآخرين فكانا ينتميان للجبهة الجنوبية ‏إبان سيطرة فصائل المقاومة السورية على المنطقة وبعد الاتفاق الذي جرى في جنوب سوريا انضموا لفرع الأمن ‏العسكري في بلدة "سعسع" بريف دمسق بعد إتمام تسوية أوضاعهم مع قوات النظام‎.‎

واعتقلت قوات الأسد بمساندة ميليشاتها المئات من عناصر المصالحة بريف دمشق بعد عمليات التهجير ونقض ‏الاتفاقات مع لجان المناطق والتضييق عليهم أمنياً، الأمر الذي اجبر الأهالي على الانتفاض بوجه النظام ومطالبته ‏بالمعتقلين، لتصل الاحتجاجات إلى مرحلة استهداف حواجز النظام وكان آخرها في بلدة "سعسع" القريبة من بلدة "دير ‏ماكر" قبل أيام حيث استهدف مجهولون 3 حواجز للأمن العسكري في المنطقة‎.‎

و شهدت بلدة "دير ماكر" وعدد من البلدات بريف دمشق الغربي خلال الأيام الفائتة حراكاً سلمياً طالب بخروج المعتقلين ‏من سجون نظام الأسد و طرد الميليشيات الإيرانية‎.‎

زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي