أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جزائريون يرفضون "العرس الانتخابي" ويقتحمون مراكز الاقتراع

تجري الانتخابات في جو مشحون، تجلى باحتجاجات وإضرابات - جيتي

شهدت العاصمة الجزائرية اليوم الخميس مظاهرات احتجاجا على الانتخابات الرئاسية وذلك بعد ساعات من فتح مراكز الاقتراع، وطالب المحتجون بمقاطعة التصويت الذي يصفونه بأنه مجرد مسرحية.

وقال شهود وسكان إن المحتجين شاركوا في مسيرات ببلدات في منطقة القبائل يوم الخميس، حيث أغلقت بعض مراكز الاقتراع.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مسجلة وصورا توثق عمليات مداهمة لمراكز الاقتراع في بعض المحافظات من قبل معارضين، كما انتشر على "فيسبوك"، تسجيلات وصور قيل إنها في مركز تصويت في ولاية "بجاية" في منطقة القبائل.

وفي تسجيل آخر يبدو أنه صور في أحد مراكز الاقتراع في ولاية سطيف، يقول أحد المحتجين باللغة الأمازيغية: "لن يكون هناك انتخاب في منطقة بني ورثيلان".

وفي العاصمة الجزائر، فرقت قوات الأمن محتجين رافضين للانتخابات كانوا مجتمعين يرددون شعارات ضد الانتخاب مثل "مكاش انتخابات مع العصابات" و "والله ما نفوطي" (والله لن أنتخب).

وتجري انتخابات الرئاسة الجزائرية في جو مشحون، تجلى في احتجاجات وإضرابات، دعت إليها فعاليات المجتمع المدني بداية من 10 كانون الثاني الجاري.

ويرفض الـ"الغاضبون" من شباب الحراك المشاركة في انتخابات ينظمها مقربون من الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

من جانبه، أكد التلفزيون الجزائري أن الانتخابات تجري في "ظروف حسنة"، وأن "الجميع" مجند لإنجاح ما وصفته مراسلة مؤسسة التلفزيون الوطنية في محافظة البليدة بـ"العرس الانتخابي".

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي