أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجزائر.. أحكام مشددة بالسجن على مسؤولين كبار

من مظاهرات الجزائر - جيتي

أصدر القضاء الجزائري اليوم الثلاثاء احكاما مشددة بحق رئيسي الوزراء السابقين "عبد المالك سلال" و"أحمد أويحي" ‏إلى جانب مسؤولين سياسيين سابقين ورجال أعمال بارزين‎.‎

وقضت محكمة "سيدي محمد" بسجن الوزير الأول "أحمد أويحيى" بالسجن النافذ لمدة 15 عاما، بينما قضت بسجن "عبد ‏المالك سلال" لمدة 12 عاما بعد إدانتهما بالفساد.‏

وحكم قاضي الجلسة غيابيا بالسجن 20 عاما سجنا نافذا بحق وزير الصناعة "عبد السلام بوشوارب" الفار خارج البلاد، ‏مع غرامة مالية قدرت بـ 2 مليون دينار إضافة إلى صدور أمر دولي بالقبض عليه.‏

‏ وقضت المحكمة كذلك بسجن وزيرا الصناعة سابقا "يوسف يوسفي" و"محجوب بدة" (عشر سنوات). وقضت كذلك ‏بسجن وزيرة السياحة سابقا "نورية يمينة زرهوني" لخمس سنوات‎.‎

وتعلقت القضية بتقديم رجال أعمال أصحاب مصانع تركيب السيارات رشى مقابل الحصول على "امتيازات غير ‏مستحقة‎".‎

كما صدرت أحكام بين 3 و7 سنوات ضد رجال الأعمال الثلاثة: أحمد معزوز (7 سنوات) وحسن عرباوي (6 سنوات) ‏ومحمد بعيري (3 سنوات). أما "فارس سلال" نجل رئيس الوزراء السابق وشريك معزوز فحُكم عليه بثلاث سنوات‎.‎

واستفاد وزير النقل السابق عبد الغني زعلان من البراءة في قضية التمويل الخفي للحملة الانتخابية، باعتباره كان مدير ‏حملة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، قبل أن يتراجع عن الترشح ثم يستقيل تحت ضغط حركة احتجاجية غير ‏مسبوقة‎.‎

وتولى أحمد أويحيى البالغ من العمر 67 عاماً رئاسة الوزراء لأربع مرات بين عامي 1995 و2019، ثلاث مرات منها ‏خلال عهد بوتفليقة الذي حكم 20 عاماً‎.‎

أما عبد المالك سلال، 71 عاما فقد تولى الحكومة بين عامي 2014 و2017، كما قاد أربع حملات انتخابية للرئيس‎.‎

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي