أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ضابط روسي يزور السويداء ويبحث مع الوجهاء الوضع الأمني

من الزيارة - نشطاء

زار ضابط روسي في مركز "المصالحة الجنوبية" منزل الأمير "لؤي الأطرش" في بلدة "عرى" جنوب غربي السويداء، برفقة منسق العلاقات السورية الروسية في المنطقة الجنوبية "عماد العقباني" أمس الإثنين.

وقالت صفحة "السويداء 24" إن الضابط "بحث خلال اجتماع في (دار عرى) تداعيات الأوضاع الأمنية في المحافظة، وحوادث التوتر الأخيرة في درعا والسويداء".

ونقلت الصفحة عن مصدر مطلع قوله إن الزيارة تركزت على بحث "الوضع الأمني في السويداء والمستجدات الأخيرة التي تتعلق بإطلاق النار على عنصر من الفيلق الخامس، والهجوم الذي نفذه مجهولون على حاجز (خربا) غربي (عرى)، وأدى لمقتل عنصر من المخابرات وإصابة عنصرين أحدهما من الفيلق الخامس.

وأضاف أن "الجانب الروسي تحدث عن سعي بلاده لحفظ الاستقرار في المنطقة الجنوبية وعموم سوريا، واحتواء أي توتر بين جميع الأطراف"، حسب قوله.

من جهته أكد "الأطرش" أن أبناء السويداء ملتزمون بحسن الجوار وتعزيز العلاقات الودية مع أهالي درعا.

ووفقا للصفحة فإن المصدر أوضح أن "الوفد الروسي انتقل بعد اجتماع دار (عرى)، إلى كنيسة الروم الأرثوذكس على طريق قنوات، وبحث مع المطران المسؤول عنها، عودة المسيحيين إلى قرية (خربا) في ريف السويداء الغربي، بعدما ساهم الروس بإعادة عشائر البدو إلى ريف السويداء الشمالي الشرقي". وأشارت الصفحة أن محافظة السويداء شهدت في الآونة الأخيرة اجتماعات مختلفة لفصائل محلية وأخرى مدعومة من أجهزة الأمن، وجهات اجتماعية ودينية، في "دار عرى" ومناطق أخرى، لبحث الأوضاع الأمنية في المحافظة".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي