أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بنيران "صديقة".. مقتل قيادي من فرقة "الحمزة" في "رأس العين" بالحسكة

الموالي - نشطاء

قُتل يوم أمس الإثنين، قيادي في فرقة "الحمزة" متأثراً بجراحه التي أُصيب بها، جراء اشتباكات جرت بين فصيله وبين مجموعة من الفرقة "20"، في "الجيش الوطني"، وذلك في مدينة "رأس العين" شمال غرب محافظة الحسكة. وبحسب مصدر عسكري فضل عدم الكشف عن اسمه لـ"زمان الوصل" فإنّ شجاراً وقع قبل نحو يومين بين مجموعة من فرقة "الحمزة/ الحمزات" وآخرين من الفرقة "20"، تخلله قيام أحد عناصر الأخيرة بإطلاق النار، مما أسفر عن إصابة شخصين أحدهما قيادي في فصيل "الحمزات" ويدعى "أبو نواف الموالي" الذي فارق الحياة بعد وقتٍ قصير متأثراً بإصابته، بالإضافة إلى قيادي آخر من الفرقة "20" جرى إسعافه ولا يزال على قيد الحياة.

وأرجع المصدر سبب الاشتباكات بين "الحمزات" والفرقة "20" إلى وجود خلافات حادة بين الفصيلين المذكورين على إدارة بعض الأجزاء من منطقة "رأس العين" التي تتواجد فيها مجموعات من فصائل "الجيش الوطني" المشاركة في عملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا في 9 من شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي ضد ميليشيا "قسد" شرق نهر الفرات.

ووفقاً لما أشار إليه المصدر ذاته فإنّ جثمان القيادي وصل يوم أمس إلى مدينة "عفرين" بريف حلب الشمالي، حيث تمّت إقامة مراسم الدفن والعزاء له هناك من قبل فرقة "الحمزات"، فيما تدخلت بعض الأطراف من فصائل أخرى لحلّ مسألة قضية "أبو نواف الموالي"، وما يترتب عليها من التزامات على الفصيل المتسبب بالحادثة استناداً للشريعة الإسلامية.

وكان المدعو "حامد بولاد" وهو شقيق قائد فرقة "الحمزة" قُتل الأربعاء الماضي، إثر شجار وقع بينه وبين شاب من "آل حماش"، في بلدة "بزاعة" مسقط رأسه شمال شرق حلب، فما كان من ذلك الشاب، إلاّ أن قام بإطلاق النار على "بولاد" ليلقى مصرعه بعد دقائق قليلة من إسعافه إلى مشفى "الباب".

خالد محمد - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي