أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صاحب عبارة "معارضة الكلب" ممنوع نهائيا على ساحات "فيبسبوك"

حيدرة ووالده - ارشيف


بعد سنوات طولية من التحريض على القتل وتأييد نظام الإجرام علنا، ودعوات الإبادة العلنية، ومهاجمة كل من عارض بشار الأسد بوابل من الشتائم، مستفيدا من ساحة "فيسبوك" المفتوحة أمامه.. بعد كل هذه السنوات بات "حيدرة سليمان" محظورا في ساحة الموقع الأزرق، حسب ما أكد أبوه اللواء المخابراتي "بهجت عيدي" الشهير ببهجت سليمان.

وقال "سليمان" على صفحته الرسمية اليوم الخميس: "حيدرة بهجت سليمان: منعت الفيسبوك، أي صفحة له.. ومنعته من فتح أي صفحة جديدة".

وتفاعل مؤيدو اللواء المخابراتي مع خبر منع "حيدرة" بتعليقات مختلفة، رأى بعضها أن ما كان ينشره "أوجع الأعداء"، فيما اقترح آخر على اللواء أن يقوم ابنه بفتح صفحة باسم وهمية وأحرف روسية، فرد عليه "بهجت": "وما الفائدة؟ أي صفحة لا تكون باسم صاحبها المعروف به، يصبح وجودها ضعيف التأثير والفاعلية، إن لم يكن معدوما".

وقدم "حيدرة" عبر السنوات الماضية الصورة الحقيقية لشبيحة الأسد بلا رتوش، حيث لم يوارب ولو للحظة واحدة في طرح كل ما يعتمل في عقله وعقل نظامه، مغترفا من قاموس الشتائم ما يلائمه ويلائم البيئة التي تربى فيها، فوصف كل من ناهض النظام بأنهم "معارضة الكلب"، ودعا مرارا وتكرارا إلى حرق وإبادة المناطق التي خرجت منها الثورة، ولم ينس بين الفينة والأخرى أن يعلن تأييده الفاقع والمفرط لبشار الأسد، إلى درجة تأليهه، حيث نشر صيف العام الحالي صورة لرأس النظام ومعها عبارة "وأما بنعمة الأسد البشار القائد فحدث"، في إشارة واضحة إلى الآية القرآنية [وأما بنعمة ربك فحدث].

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي