أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

معركة حقيقة بين شبيحة سلحب والنظام تصل إلى رأس الأمن الجنائي في حماة

نايفة

قام نظام بشار الأسد بما يمكن تسميته "تجريد حملة تأديب" بحق شبيحة مدينة سلحب الموالية في الريف الحموي، في محاولة للثأر منهم على خلفية قتلهم مدير ناحية "سلحب" النقيب مهند علي وسوف قبل يومين.


وشن النظام حملته فجرا، بقيادة رئيس فرع الأمن الجنائي بحماة "العقيد أكرم نايفة"، الذي قدم على رأس قوة كبيرة إلى "سلحب" بهدف تأديب شبيحتها والقبض عليهم، ولكن هؤلاء كانوا له بالمرصاد، واستخدموا ما لديهم من عدة وعتاد سبق أن سلحهم النظام بها.


وشهدت "سلحب" معركة حامية بين الطرفين، استخدم فيها الشبيحة قواذف صاروخية وقنابل، بل وحتى رشاشات "دوشكا"، وتمكنوا من إصابة قائد الحملة (نايفة) وقتل أحد عناصره.


"نايفة" الذي وضعه النظام في "بوز المدفع" لمواجهة شبيحة مردوا على القتل طوال سنوات بتشجيع وتسليح وتمويل من النظام نفسه.. "نايفة" هذا لم يمض على توليه منصبه رئيسا لفرع الأمن الجنائي بحماة سوى بضعة أشهر، حيث كان سابقا يشغل منصب رئيس الأمن الجنائي بحمص.


وتعد "سلحب" من أقوى معاقل الشبيحة في الريف الحموي وعموم سوريا، حيث تجند الكثير من أبنائها كمرتزقة في صفوف النظام، وكانوا رأس حربة في أعمال القتل والخطف والتعذيب والتعفيش، التي شهدتها سوريا على نطاق واسع.

 

ريف حماة.. شبيحة للنظام يقتلون مدير ناحية سلحب


 

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي