أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القصف يتواصل على ريفي إدلب وحلب وهجوم يكلف الأسد 11 قتيلا بينهم نقيب

من القصف على سراقب - جيتي

قتلت الطائرات الحربية الروسية 4 من عمال ورشة قطاف الزيتون، وجرحت آخرين مساء اليوم الأربعاء، إثر شنها غارة جوية على أرض زراعية في بلدة "كفرسجنة" جنوب إدلب.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" أن الطائرات الروسية استهدفت بصواريخ شديدة الانفجار ورشة العمال أثناء قطاف الزيتون على أطراف بلدة "كفرسجنة" جنوب إدلب، ما أدى إلى مقتل 4 عمال من الورشة، وإصابة اثنين آخرين أحدهما في حالة خطرة.

كما قضى طفل نازح من قرية "النقير" جنوب إدلب يبلغ من العمر 4 سنوات، وأُصيب 12 آخرون عصر اليوم، إثر قصف طائرة حربية من طراز "su22" حيا سكنيا وسط مدينة "سراقب" شرق إدلب، كما أدت الغارات إلى دمار مسجد "عثمان بن عفان".

في السياق قضت طفلة وجرح 6 آخرون بينهم 4 أطفال وسيدة صباح اليوم، إثر قصف الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة قرية "بزابور" في جبل الزاوية جنوب إدلب.

وقتل الشاب "تامر الهويس" إضافةً إلى امرأة توفيت إثر نوبة قلبية من الخوف، جراء قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة قرية "كوسنيا" جنوب حلب، كما قضت سيدة متأثرةً بجراحها، إثر قصف الطائرات المروحية مساء أمس بالبراميل المتفجرة، بلدة "معرة حرمة" جنوب إدلب.

وانضم طفل رضيع إلى قافلة ضحايا الأسد اليوم وأصيب آخرون بعضهم بحالة خطرة، إثر قصف النظام بالمدفعية الثقيلة قرية "جزرايا" جنوب حلب.

بينما أوضح مراسل "زمان الوصل" أن قوات الأسد قصفت بشكل مباشر مساء اليوم بـ4 قذائف مدفعية، نقطة المراقبة الثامنة التابعة "للجيش التركي" على أطراف قرية "الصرمان" شرق إدلب، بالتزامن مع معارك عنيفة يشهدها الريف الشرقي للمحافظة.

في حين كثفت الطائرات الحربية والمروحية التابعة لقوات الأسد من غاراتها الجوية مستهدفةً "كفرنبل والحراكي والنهر الأبيض وحران والقراطي وتل دم والسرج وقطرة والدار الكبيرة واورم الجوز وأبو جريف وتل الخطرة وشعرة العجائز وكنصفرة والصيادي وحنتوتين" جنوب شرق إدلب، أدت الغارات إلى إصابة 10 مدنيين ودمار كبير في المنازل والأحياء السكنية.

في سياق آخر تمكنت فصائل المقاومة السورية اليوم الأربعاء من تكبيد قوات الأسد خسائر فادحة في العتاد والأرواح إثر صد 4 محاولات تقدم لقوات الأسد على قرية "أم تينة" شرق إدلب.

وذكر مصدر عسكري لـ"زمان الوصل" أن فصائل المقاومة استطاعت مساء اليوم قتل مجموعة لقوات الأسد قوامها ضابط برتبة "نقيب" و11 عنصراً من الحرس الجمهوري، بعد تقدمها إلى منزلين داخل القرية، إضافةً لاغتنام مدفع "23" محمل على بيك أب.

وأوضح المصدر أن فصائل المقاومة دمرت عربة "BMB" ومقتل طاقمها بالكامل، كما أن قوات الأسد انسحبت من أطراف قرية "أم تينة" تاركةً خلفها جثث قتلاها ودبابة من طراز "T62".

في السياق دمرت الفصائل بصاروخ موجه من نوع "تاو" قاعدة "كورنيت" لقوات الأسد على جبهة "الحاكورة" غرب حماة، وكشف مصدر مطلع بريف حماة، أن عدد القتلى نتيجة استهداف القاعدة 4 عناصر للفرقة الرابعة كانوا داخل الدشمة.

يترافق مع محاولات التقدم لقوات الأسد والميليشيات المرتبطة بروسيا عشرات الغارات الجوية التي تنفذها الطائرات الحربية والمقاتلات المروحية التابعة للقوات الروسية وجيش الأسد، على المدن والبلدات السكنية جنوب وشرق إدلب، مخلفةً عشرات الضحايا والجرحى من المدنيين.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي