أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قناة أمريكية تربط تدهور سعر صرف الليرة السورية بالاحتجاجات اللبنانية

أرشيف

ربطت قناة "الحرة" الأمريكية، في تقرير لها، تدهور سعر صرف الليرة السورية بالاحتجاجات في لبنان، مرجحة من انهيارات جديدة ستعصف بالعملة. وقالت إن "تداعيات الأزمة اللبنانية والمظاهرات المستمرة منذ نحو شهرين ضربت الاقتصاد السوري المنهك بسبب الحرب المستمرة منذ 2011، الأمر الذي يثير المخاوف من انهيار جديد للعملة".

وأشارت إلى أن قيمة الليرة السورية، سجلت الثلاثاء، أدنى مستوياتها، إذ انخفضت قيمتها بشكل حاد لتبلغ ألف ليرة مقابل الدولار في السوق السوداء، في وتيرة مستمرة منذ أشهر وتزامنت مع ارتفاع في الأسعار.

وأضافت: "منذ أشهر عدة، تفقد الليرة السورية تدريجيا من قيمتها في السوق السوداء، ويتزامن الانخفاض الأخير مع أزمة سيولة كبيرة في لبنان المجاور، والذي شكل خلال السنوات الماضية ممراً لدخول العملة الأجنبية إلى سوريا الخاضعة لعقوبات اقتصادية مشددة".

ونقلت عن أحد الصرافين في دمشق، قوله لوكالة "فرانس برس"، إنه بات الثلاثاء، وللمرة الأولى، يبيع الدولار في السوق السوداء مقابل ألف ليرة سورية.

وأكدت أن "انخفاض قيمة العملة السورية يشكل دليلا ملموسا على الاقتصاد المنهك في ظل تقلص المداخيل والإيرادات وانخفاض احتياطي القطع الاجنبي". وأوضحت أنه ومع "تشديد العقوبات الاقتصادية على سوريا، لجأ الكثير من رجال الأعمال السوريين إلى لبنان لفتح أعمال جديدة لهم، ووضعوا الأموال في مصارفه واستخدموه طريقا لمرور الواردات إلى سوريا، إلا أن لبنان يشهد منذ أشهر أزمة سيولة، مع تحديد المصارف سقفا لسحب الدولار خفضته تدريجيا، ما تسبب بارتفاع سعر صرف الليرة اللبنانية الذي كان مثبتا على 1507 ليرات مقابل الدولار منذ سنوات، إلى أكثر من ألفين في السوق الموازية".

كما نقلت القناة عن المحلل في الشأن السوري "سامويل راماني"، قوله إن "الليرة السورية خسرت 30 في المئة من قيمتها منذ بدء الحراك الشعبي في لبنان، ضد الطبقة السياسية"، مضيفا أنه "يبدو أن الأزمة الاقتصادية في سوريا باتت أسوأ من تلك في لبنان".

ولفتت إلى أن تراجع قيمة الليرة السورية يأتي بعد أزمة وقود حادة شهدتها مناطق سيطرة النظام خلال الصيف، وقد فاقمتها العقوبات الأميركية على إيران بعدما توقف لأشهر عدة خط ائتماني يربطها بإيران لتأمين النفط بشكل رئيسي.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي