أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجزرتا "الناصرية" و"النجف" ترفعان حصيلة قتلى مظاهرات العراق إلى 400

بلغ عدد ضحايا مجزرة مدينة "الناصرية" 32 قتيلا ونحو 245 مصابا - جيتي

ارتفعت حصيلة ضحايا المظاهرات في العراق منذ مطلع شهر تشرين الأول أكتوبر الماضي إلى 400 وذلك بعد مجزرتي "الناصرية" و"النجف".

وبلغ عدد ضحايا مجزرة مدينة "الناصرية" في محافظة "كربلاء" 32 قتيلا ونحو 245 مصابا سقطوا برصاص قوات الأمن.

فيما ارتفعت حصيلة مجزرة "النجف" إلى 18 قتيلاً وإصابة 150 آخرين جراء القوة المفرطة التي استخدمتها قوات مكافحة الشغب تجاه المواطنين.

وشهدت محافظتا "ذي قار" و"النجف" يوماً دامياً أمس الخميس، ففي الأول لجأت القوات الأمنية إلى استخدام الرصاص الحي بشكل مباشر تجاه المتظاهرين، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى.

أما في "النجف" فبالإضافة إلى الرصاص الحي استخدمت القوات الأمنية قنابل الغاز المسيل للدموع ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المتظاهرين.

وفي محافظة "ذي قار" شكل مجلس القضاء الأعلى، هيئة للتحقيق في الأحداث التي أوقعت عشرات القتلى والجرحى.

وقال المتحدث باسم مجلس القضاء "عبد الستار بيرقدار" في بيان، إنه تم تشكيل هيئة تحقيق من 3 نواب رئيس محكمة استئناف ذي قار للتحقيق العاجل في عمليات قتل المتظاهرين خلال اليومين الماضيين.

من جهته أعلن محافظ ذي قار "عادل الدخيلي" استقالته من منصبه احتجاجا على سقوط عشرات القتلى في "الناصرية".

وقال "الدخيلي" إن استقالته تأتي بعد اليوم الدامي الذي شهدته المحافظة، وطالب بإجراء تحقيق فوري شامل وموسع لكشف كل التفاصيل التي رافقت أحداث الخميس.

أضاف "إن القتلى والجرحى استهدفتهم قوات جلبت من خارج المحافظة، ولم يجر إشعار الحكومة المحلية بوجودها ولم نطلع على مهامها".

وأوضح المحافظ أن استقالته تأتي إخلاء لمسؤولية الحكومة المحلية مما أُقترف ضد المحتجين.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي