أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"نعوة" الدستورية تلوح بالأفق.. تصريحات "نارية" لرئيسي الوفدين وعطالة مستمرة

اللجنة الدستورية.. | 2019-11-27 19:48:34
"نعوة" الدستورية تلوح بالأفق.. تصريحات "نارية" لرئيسي الوفدين وعطالة مستمرة
   سجل اليوم الثالث، لأعمال الهيئة المصغرة وصول وفد هيئة التفاوض المعارضة فيما تغيب وفد النظام - جيتي
محمد العويد - جنيف - زمان الوصل

تلوح بالأفق "نعوة الدستورية" بعيد تصريحات غير مسبوقة، لرئيسي وفدي الأسد والمعارضة، مترافقة مع استمرار"العطالة" لليوم الثالث على التوالي، وتضاعف ضغط الشارع السوري المعارض، على أداء وفد الدستورية، في جنيف، وغياب أي دور ملحوظ للراعي الأممي "غير بيدرسون"، بعيد تصريحات روسية، "قيدتهم" بما لا يطاق حمله.

وتوقعت مصادر متابعة، أن تشهد الأيام القادمة، مزيدا من التصعيد، إن لم تبادر القوى الدولية للضغوط الكافية، للدفع لعودة مسار البحث في الدستور، وسط تمسك وفد النظام بما أسماه، بمبادئ فوق دستورية، "رفع العقوبات الاقتصادية، وتجريم الاحتلال التركي، واعتبار كل من حمل السلاح إرهابيا".

فيما يرفض وفد المعارضة، ما يتعبره "خرقا للعمل الدستوري" متقدما بثلاثة مقترحات لـ"بيدرسون"، تمثلت ببحث الثوابت الوطنية، والمبادئ الأساسية ذات الصلة، لإعداد وصياغة الدستور، أو المبادئ الأساسية الدستورية، بما في ذلك الثوابت الوطنية.

التصريحات النارية جاءت عقب يوم طويل، حضر خلاله وفد المعارضة لقصر المؤتمرات، فيما تغيب وفد الأسد باستثناء رئيسه وبعض المجتمع المدني.

وفي تصريحاته الصحفية قال "البحرة" لن نقبل أن يملي علينا وفد الاستبداد والاستخبارات، المعبر عن إرادة القتل والتدمير، بفرض ما هو خارج ميثاق تأسيس اللجنة الدستورية، لمصلحة بقاء الشعب السوري، تحت العبودية والإذلال الممنهج".

ودعا رئيس اللجنة الدستورية للمعارضة "الجميع للالتزام بالقواعد الإجرائية والسلوكية، الناظمة لعملنا، والتي من دونها ستخرج هذه اللجنة عن إطار عملها المحدد، من خلال دراسة الثوابت والمرتكزات السيادية والسياسية، ولكن ضمن بند المبادئ الأساسية والسياسية لدستور سورية المستقبل".

ونفى "البحرة" في إجابته على أسئلة الصحفيين: "إن نكون قد وصلنا إلى طريق مسدود، واعدا بالسعي لإيجاد مخارج وحلول في سياق وظيفة اللجنة وليس خارجها، ولا يسمح بكسر القواعد الإجرائية، والحديث عن مرتكزات يتوافق عليها الشعب بمن فيهم ملايين اللاجئين والنازحين، ومئات آلاف المعتقلين، ومن قتلوا تحت التعذيب".

مشددا على "إننا هنا لننصف شعبنا، وليس للتنازل على أي حق من حقوق شعبنا".

من جانبه قال رئيس وفد الدستورية لوفد النظام أحمد الكزبري:"إن (الوفد التركي) يضع شروط مسبقة قبل الدخول للجلسات".

متهما فريق المعارضة: بأنه "يماطل بانتظار التعليمات التي ستصله، من الدول التي سمت هذا الفريق".

وادعى الكزبري:"حاولنا اليوم إبداء مرونة كي لا يقال إننا متعنتون، اقترحنا الدخول للقاعة، وعرض كل فريق وجهة نظره، دون جدول أعمال، على أن يطرح كل طرف جدول أعماله في الداخل".

وكانت صفحات تواصل اجتماعية وغرف "واتس اب" تابعت يوميات جنيف، متسائلة حول إصرار فريق النظام على تعطيل العملية الدستورية، مستذكرة كيفية إجراء تعديلات دستورية عشية وفاة الأسد الأب بغضون دقائق، إضافة لدستور 2012 والذي لم يستشر به أي سوري باستثناء اللجنة المخصصة، لتنظيم الدستور السوري بما يتوافق مع استمرار الأسد في السلطة.

كما تناقلت اليوم تسجيلات صوتية، وأراء "مستاءة" من مكونات الشارع السوري، تنادي برفض العملية الدستورية، فيما ذهبت أخرى، لما أسمته بوجوب "موقف عز" أبرزها ما قاله المعارض السوري ميشيل كيلو، والذي وجه نداء لرئيس اللجنة الدستورية" بالزمجرة "بوجه القتلة".

وقال كيلو للبحرة خلال التسجيل الصوتي :"إغضب ولو لساعة، زمجر، قفوا على أدراج الأمم المتحدة، وخاطبوا الرأي العام الغربي".

متسائلا:"إنني أتفهم موقف البحرة، وإيمانه بالسلام طريقا لخلاص سوريا، لكنني متشائم ولن ينجز شيء، أمام وفد جاء ليوزع شهادات بالوطنية، ويتهم، ونظام قتل وهجر الملايين، وأمام الروسي الذي بات يحاصر موفد الأمم المتحدة بدرسون ذاته، ويطلب منه تغيير موظفين بمكتبه".

وطالب "كيلو" من رئيس لجنة الدستور "البحرة" احرد قليلا، واضرب على الطاولة، فما قدم هي ثوابت الخيانة الوطنية، فمن استجلب المليشيات الطائفية والإيرانية والروسي هو بالعرف الوطني خائن وليس شريكا".

فيما ترد اطراف باللجنة الدستورية: "إن خسارة التوقيف في مفاوضات جنيف 2014 ما تزال حاضرة، حين أعلن الائتلاف توقيف التفاوض، دون تحقيق شروطه بالإفراج عن المعتقلين، وإيصال الإغاثة للمناطق المنكوبة، فتضاعفت الخسارات الميدانية والسياسية".

وقال الناطق الإعلامي وعضو اللجنة الدستورية، "يحيى العريضي" للصحفيين في مقر الأمم المتحدة فور وصول الوفد، صباح اليوم:"إن سبب المجيء من باب الحرص على سوريا وشعبها وعودتها إلى الحياة وثوابتها الحقيقية".

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"ضرب البوكس" يعود.. على أبواب المؤسسات الاستهلاكية      منظمة حقوقية تتخوف من تنفيذ عمليات إعدام تعسفية بحق معتقلين من سجن السويداء      "تحت أشجار الزيتون"..مجموعة قصصية تتناول تغريبة السوريين في مخيمات النزوح      صاحب عبارة "معارضة الكلب" ممنوع نهائيا على ساحات "فيبسبوك"      الأسد يمتص الغضب في "سلحب" بتغيير قائد شرطة حماة      إثر حادث مروري.. "تحرير الشام" تعتقل الناشط "علي المعري"      الثانية خلال 24 ساعة.. مفخخة في "رأس العين" تقتل وتجرح 5 أشخاص      مظاهرة في ريف دير الزور احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات