أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

العفو الدولية تدعو لحماية المتظاهرين من هجمات "حزب الله" و"حركة أمل"‏

من بيروت - جيتي

دعت منظمة العفو الدولية السلطات اللبنانية إلى حماية المتظاهرين من هجمات شنتها عليهم "جهات فاعلة غير تابعة ‏للدولة" بالهراوات الحديدية والسكاكين والحجارة‎.‎

وأوضحت "لين معلوف" مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية "إن صور الرجال الذين يحملون أعلام ‏اثنين من الأحزاب السياسية في الحكومة وهما حزب الله وحركة أمل، مسلحين بالهراوات الحديدية والسكاكين ‏والأحجار، ويلاحقون ويضربون المحتجين في الأزقة، ويضرمون النيران في الخيام، ويدمّرون الممتلكات الخاصة في ‏اليومين الماضيين، أمر يثير القلق البالغ، ويتطلب اتخاذ إجراءات حازمة وفورية من جانب السلطات‎".‎

وأكدت معلوف أن هذه "الهجمات، التي تبدو وكأنها منسقة، على مدار اليومين الماضيين، قد تشير إلى تصعيد خطير"، ‏ودعت السلطات اللبنانية إلى التحرك على الفور لحماية المحتجين، و"صيانة الحق في التجمع السلمي‎". ‎

‏"معلوف" أشارت إلى أن "هذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها أنصار حزب الله وحركة أمل موقعا للاحتجاج". ‏مضيفة أن "منظمة العفو وثقت منذ اندلاع الاحتجاجات، هجمات مماثلة في النبطية وصور وبيروت، من دون أن تتم ‏محاسبة أو اعتقال أي شخص من المهاجمين‎".‎

وشددت معلوف على ضروة أن يشمل ذلك "محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان، من قبيل هذه الهجمات العنيفة. ‏ومن واجب القوات العسكرية والأمنية ضمان حماية الحق في الاحتجاج السلمي، وحماية جميع الأفراد من الهجمات ‏العنيفة التي يشنها المحتجون المنافسون، والأفراد المسلحون‎".‎

‎"‎لكن الهجمات، التي تبدو وكأنها منسقة، على مدار اليومين الماضيين، قد تشير إلى تصعيد خطير. يجب أن تتحرك ‏السلطات على الفور لحماية المحتجين، وصيانة الحق في التجمع السلمي. ويجب أن يشمل ذلك محاسبة مرتكبي انتهاكات ‏حقوق الإنسان، من قبيل هذه الهجمات العنيفة. ومن واجب القوات العسكرية والأمنية ضمان حماية الحق في الاحتجاج ‏السلمي، وحماية جميع الأفراد من الهجمات العنيفة التي يشنها المحتجون المنافسون، والأفراد المسلحون‎"‎.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي