أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تطرد شرطة الأسد العسكرية من "دوما" بعد اعتقالها لعشرات الشبان

حادثة طرد الشرطة العسكرية من مدينة دوما، تعد هي الثانية من نوعها - أرشيف

اعتقلت قوات الأسد يوم أمس الاثنين، أكثر من 40 شابا من مدينة "دوما" بالغوطة الشرقية، ما استدعى تدخل الشرطة العسكرية الروسية وطرد قوات الأسد.

وقالت شبكة "صوت العاصمة" إن قوات الأسد شنت حملة دهم في مدينة "دوما" في الغوطة الشرقية، اعتقلت خلالها أكثر من 40 شاباً من أبناء المدينة المطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

وأضافت أن الحملة "بدأت في محيط المسجد الكبير والسوق الشعبي في شارع الجلاء وسط دوما، بالتزامن مع إقامة حواجز مؤقتة للشرطة العسكرية على مخارج المدينة باتجاه بلدات (العب ومسرابا والشيفونية)".

وأكدت الشبكة نقلا عن مصادر أن "دوريات تابعة للشرطة العسكرية الروسية المتمركزة في فرع أمن الدولة على أطراف المدينة، سارعت بالتوجه نحو منطقة المداهمات، وعملت على طرد دوريات الشرطة العسكرية التابعة للنظام بعد مشادات كلامية دارت بينهما".

واعتبرت أن "حادثة طرد الشرطة العسكرية من مدينة دوما، تعد هي الثانية من نوعها، بعد أن طردها فرع أمن الدولة خلال آب الفائت، بقرار من الشرطة العسكرية الروسية المتمركزة في فرع أمن الدولة في دوما، بعد ورود شكاوى باختفاء عشرات الشبان على أيدي الشرطة العسكرية، للتفاوض ذويهم على مبالغ مالية لقاء إطلاق سراحهم وعدم تحويلهم للتحقيق العسكري بتهمة التواري عن الخدمة".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي