أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام ينقل "معتقلي الميدانية" من سجن السويداء إلى "صيدنايا"

يحتجز النظام في سجن السويداء حوالي 200 معتقل على خلفية الثورة السورية - أرشيف

أكد مصدر خاص لـ"زمان الوصل" أن نظام الأسد نقل 5 معتقلين من سجن السويداء المركزي في محافظة السويداء إلى سجن "صيدنايا" العسكري في ريف دمشق.

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمهن أن المعتقلين هم: "زكريا خريبة، وزكريا جهيم، وعبد الرحمن مطر، وعبدو موسى، وسمير الفرا"، كانوا موقوفين في سجن السويداء لصالح المحكمة الميدانية العسكرية والتي سبق لهم وأن مثلوا أمامها وأدانتهم بجرم القيام بأعمال إرهابية أفضت إلى موت إنسان، إلا أنه لم يصدر في حقهم أي أحكام مبرمة من قضاة تلك المحكمة، التي غالبا ما تحكم على من يدان بمثل هذا الجرم بالإعدام وفق ما نص عليه قانون العقوبات السوري.

وأضاف المصدر أن المعتقلين والمعروفين باسم "معتقلي الميدانية" سبق لهم وأن أمضوا فترات طويلة من اعتقالهم في سجن "صيدنايا" سيئ الصيت، قبل أن يتم نقلهم إلى سجون مدنية تعد أفضل حالا كسجن السويداء، وذلك بعد دفع مبالغ مالية كبيرة مقابل نقلهم.

ولم يخف المصدر تخوفه من احتمالات مثولهم أمام محكمة الميدان العسكرية قبل نقلهم لسجن "صيدنايا" لتنفيذ أحكام الإعدام بحقهم، فقد سبق ونقل عددا من "معتقلي الميدانية" إلى هذا السجن ونفذ أحكام الإعدام بعدد منهم.

ويحتجز النظام في سجن السويداء حوالي 200 معتقل على خلفية الثورة السورية التي اندلعت في آذار مارس/2011، وعددا من المعارضين السياسيين القدامى للنظام وأبرزهم عميد المعتقلين السوريين "رغيد الططري"، الذي ما يزال معتقلا منذ 39 عاما، ويعد أحد أقدم المعتقلين السياسيين في العالم إلى جانب "نائل البرغوثي" الذي تعتقله سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وقد تم إحداث محاكم الميدان العسكرية بموجب المرسوم 109 لعام 1968 بعد نكسة حزيران بغرض محاكمة الجنود الفارين من الخدمة أو الذين التحقوا بصفوف العدو، وتم تعديل المرسوم المذكور بموجب المرسوم رقم 32 لعام 1980 حيث تمت إضافة عبارة "أو عند حدوث الاضطرابات الداخلية"، وبذلك صار اختصاص المحكمة يشمل العسكريين والمدنيين، وفي أوقات السلم والحرب.

وقضاة المحكمة هم من العسكريين ولا يشترط أن يكونوا من المجازين في الحقوق، حيث تشكلت المحكمة الميدانية العسكرية بموجب المادة 3 من المرسوم 109.

عروة السوسي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي