أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جبن وراثي.. وزير سابق يلغي ضابطة تموينية خشية من تهمة المجتمع المدني

الشعار - أرشيف

وزير الاقتصاد السابق الدكتور نضال الشعار عادة ما يروي في منشوراته على صفحته على في "فيسبوك" نصائحه لإنقاذ ما بقي من اقتصاد الوطن، وينتقد أحياناً طريقة إدارة أزمة البلاد اقتصادياً من قبل مسؤولي النظام، لكنه غالباً ما يعود إلى أسباب الخلل الحقيقي في مفاصل مؤسسات الوطن التي تديرها المخابرات، ويدلل على ذلك بتجاربه أثناء توليه الوزارة.

في منشور له قبل ساعات تحدث الوزير السابق عن محاولته لإنشاء ضابطة تموينية لمراقبة السوق والحد من ارتفاع الأسعار، أما قوامها كما ذكر: (فكرت أن أنشئ ظابطة تموينية بصلاحيات ويكون قوامها مختلط مابين الموظف المسكين والمتقاعد وبعض أبناء التجار الشرفاء لتقوم بضبط الأسعار وتحجيم دور الأوغاد في البلد).

الوزير لكي يكون عمله قانويناً اقترح الفكرة على الرئيس الذي قال له افعل ما شئت، وكعادة المسؤولين يتابع الوزير: (أمضيت ساعات وساعات في تحضير الخطة لكي ننفذها ميدانياً...ذات صباح جلست مع بعض المعاونين لنناقشها). في نهاية الاجتماع وبعد مناقشة خطة الضابطة التموينية المقترحة جاءه اليقين من أحد المعاونين: (في نهاية الإجتماع...همس في أذني أحد المعاونين وقال...دكتور...الله يسعدك..هي مجتمع مدني...وهاد الشي كل جماعتنا من المخابرات اللي بتكتب تقارير ضدو من دون ما يعرفو ليش..بقى الله يخليك بدنا ياك تضل وزير وبلا كل هالشغلة).

ينهي الوزير حديثه، وتنتهي معه فكرة الضابطة التموينية: (الكل داخل بالحيط...خفت وبطلت..ليش؟ ما بعرف)..وأما الأسباب التي أنتجت الخوف فيبوح بها منشور الوزير في نهايته: (جبن وراثي يمكن...لأنه كان ومازال في ناس أقوى مني وبإمكانهم يمحوني ويمحو كلشي معي...ذات الوضع يتكرر الآن...أتمنى أن يتواجد شخصاً ما أشجع مني).

إذا كان حال الوزير - في بلاد الخوف سوريا- هكذا فكيف بمن هم أقل منه شاناً، وكيف حال المواطن؟

ناصر علي - زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي