أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غارات روسية مكثفة على "كفرنبل" ومقتل جنود للأسد جنوب إدلب

من ريف إدلب - جيتي

قضى مدنيان وجرح 7 آخرون من عائلة واحدة بينهم طفلان وامرأة يوم السبت، إثر قصف الطائرات الحربية الروسية بعدة غارات جوية أحياء سكنية متفرقة وسط مدينة "كفرنبل" جنوب إدلب، كما أدت الغارات لدمار كبير في منازل المدنيين وحرائق ضخمة مع تزايد نسبة الدمار في المدينة نتيجة استهدافها بعشرات الغارات الجوية بشكل يومي.


وقال الناشط الإعلامي "نصر الكعل" من "كفرنبل" لـ"زمان الوصل" إن المدينة منكوبة بشكل كامل، مع تزايد نسبة الدمار في المدينة لتصل إلى 45%، وهي تُقصف بشكل يومي من بداية شهر أيار/ مايو من العام الجاري وحتى اليوم، جميع المدارس والمشافي والأفران في المدينة خرجت عن الخدمة، 4 مشافي، و6 مدارس، و8 مساجد، و5 أفران، ومركز صحي، ومركز للدفاع المدني، إضافةً إلى دمار مبنى المجلس المحلي والمركز الثقافي في المدينة.


وأضاف العكل: "عدد الضحايا المدنيين الذين ارتقوا خلال الحملة على المدينة منذ شهر أيار/ مايو من العام الحالي قد بلغ أكثر من 40 مدنياً بينهم أطفال ونساء، البعض منهم نازحين، كما أن نسبة سكان المدينة الحالي لا يتجاوز 5%".


وتابع: "جميع طرقات المدينة أصبحت مغلقة بفعل الغارات والصواريخ، والمدينة تتعرض للقصف بكافة أنواع الأسلحة الروسية الجوية والبرية والبراميل والحاويات المتفجرة، والقوات الروسية المتمركزة في معسكر "بريديج" غرب حماة، تقصف بشكل مستمر المدينة بصواريخ (أورغان)، والتي يعادل حجم تدميرها تُير غارة جوية نسبةً للدمار الذي تحدثه".


في سياق آخر ذكرت مصادر عسكرية لـ"زمان الوصل" أن فصائل المقاومة السورية تمكنت من تدمير عربة "BMB" لقوات الأسد ومقتل طاقمها يوم أمس، إثر استهدافها بصاروخ من نوع "تاو" على جبهة "ام زيتونة" جنوب إدلب.


كما أضاف المصدر أن الفصائل تمكنت أيضاً من قتل مجموعة كاملة لعصابات الأسد عددها 7 عناصر، إثر استهداف تجمعهم بالمدفعية الثقيلة على جبهة "ام ويتونة" جنوب إدلب، بعد تدمير عربة الـ"BMB".


وقال مصدر عسكري مطلع لـ"زمان الوصل" إن علي مختار قائد لواء "المختار الثقفي" التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا، قد أُصيب إثر قيادته لمحاولة اقتحام أول أمس على محور تلال "الكبانة" شرق اللاذقية.


ويشار إلى أن ميليشيا "الفيلق الخامس" ولوائي "القدس وأبو الفضل العباس" يحاولون مساء اليوم التقدم على بلدتي "المشيرفة" و"الجدعان" شرق إدلب، بالتزامن مع تمهيد مدفعي وجوي مكثف على الريف الشرقي لإدلب.


في حين شنت الطائرات الحربية الروسية والمقاتلات المروحية التابعة لقوات الأسد عشرات الغارات الجوية اليوم على عدة مناطق جنوب إدلب وشرقها مستهدفةً "كنصفرة وجبالا والفطيرة والشيخ بحر ومعرة الصين والعامرية ومعرة حرمة والمشيرفة والزرزور وام جلال والهلبة وتل دم وام الخلاخيل" نتج عن الغارات إصابة 3 مدنيين ودمارً هائل في المباني السكنية.

محمد كركص - زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي