أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"إخوان" سوريا.. حراك الإيرانيين فرصة تاريخية للخلاص من نظام طائفي بأذرع إرهابية

محلي | 2019-11-22 18:26:44
"إخوان" سوريا.. حراك الإيرانيين فرصة تاريخية للخلاص من نظام طائفي بأذرع إرهابية
   من احتجاجات ايران - رويترز
زمان الوصل

أصدرت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا اليوم الجمعة بيانا أعلنت فيه دعمها لحراك الشعب الإيراني ضد نظام الخامنئي، الذي وصفته الجماعة بأنه "نظام طائفي يضطهد ملايين السنة من شعبه، وينشر التعصب الطائفي البغيض في كل مكان يصل إليه، ويدعم الميليشيات الطائفية في العراق وسورية ولبنان واليمن والبحرين".

وهذا النص الكامل للبيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

إن أهم وأخطر ما كشفته الثورة السورية - فيما كشفت - حقيقة النظام الإيراني الطائفي وأبعاد مشروعه التوسعي والاستعماري، ولقد قدم الشعب السوري الكثير من الدماء لكي يضع هذه الحقيقة نصب أعين العالم كله وليس فقط العالم الإسلامي.

لقد فضحت الثورة السورية الوجه القبيح للنظام الإيراني وخطر مشروعه إقليميا ودوليا، من خلال دعمه المباشر لميليشيات طائفية عابرة للحدود تقدم الدعم للمجرم بشار الأسد، وتعينه على قتل النساء والأطفال وهدم البيوت فوق رؤوس الآمنين، ومن خلال مشاريع توسعية تنفذ مخططات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي الطائفي.

إن النظام الإيراني نظام طائفي يضطهد ملايين السنة من شعبه، وينشر التعصب الطائفي البغيض في كل مكان يصل إليه، ويدعم الميليشيات الطائفية في العراق وسورية ولبنان واليمن والبحرين .

إن جماعة الإخوان المسلمين في سورية وهي إذ تؤكد تلك الحقيقة السياسية والجغرافية، فإنها تؤكد حقيقة أخرى لا تقل أهمية عن سابقتها، وهي أن المشروع التوسعي الاستعماري، و المنظور الطائفي للنظام الإيراني اليوم في المنطقة، يجعلنا نؤكد أنه نظام عابث بأمن المنطقة ودولها، وهو مصدر فوضى وسفك للدماء وتأجيج طائفي مقيت يستدعي أكذوبات تاريخية يؤجج فيها حقده وبغضه لأهل السنة.

إننا ننظر لحراك الشعب الإيراني المضطهد اليوم أنه فرصة تاريخية للتخلص من هذا النظام الذي أذاقه الفقر والظلم والموت.

لقد أكد إخوان سوريا مرارا وتكرارا، أن الاحتلال الإيراني لسورية لن يستمر ويجب أن ينتهي بكل الوسائل المشروعة، وأن عبث إيران وأذرعها الإرهابية سيجعل المنطقة مؤهلة للفوضى والاقتتال، إن لم يتدارك الجميع باتخاذ موقف موحد من هذا الإرهاب العابر للحدود.

جماعة الإخوان المسلمين في سورية
٢٢ نوفمبر ٢۰۱٩ م
٢٥ ربيع الأول ١٤٤١ هـ

أبو عمر
2019-11-22
يا ريتكم بقيتوا ساكتين.
طرفة الشاعر
2019-11-23
ما ظني المشكلة أو حتى واقع الأمر أنو نظام إيراني طائفي. يعني حتى البيان هنا يوحي بأن المتظاهرون في إيران هم السنة. الذي يجب أن نتفق عليه هو أن سيدنا المهدي المنتظر جاء وقال كلمته: ديمقراطية ونضال دائب ومستمر وأزلي نحو المثال الديمقراطي الأعلى. السلام عليك يا سيدي المهدي. أريد أن أستغل هذه الفرصة لأسأل الأخوة في جماعة الإخوان المسلمين السوريين: إذا حصل انتقال سياسي في سوريا واستلم الائتلاف الحكم هل هم مستعدين للانضواء في أحزاب دستورية وطي صفحة الجهاد؟ أما أننا لن نصير مواطنين وسيبقى رهاننا كما كان قبل الإسلام على القبيلة؟ أرجو الرد من "الإخوان" لطفاً.
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
جرحى بانفجار مفخخة شرق ديرالزور      بينهم عناصر من "الدولة".. فرار عددٍ من السجناء من أحد سجون "عفرين"      سوق العمل اللبناني يلفظ 160 ألف موظف منذ بداية الحراك والفقر يهدد نصف الشعب      "فيسبوك" يغلق حساب المرشد الإيراني خامنئي      التدفئة في مناطق "نبع السلام" تعتمد على الحطب و"الجلّة"      الشبكة السورية توثق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا الشهر الماضي      بريطانيا تدين هجمات الأسد وداعميه على إدلب      إصابة 4 أشخاص من عائلة واحدة إثر انفجار "مجهول" في ريف حلب