أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أتباع ميليشيا "حزب الله" يحجبون بث "الجديد" في الضاحية الجنوبية ‏

ارشيف

حجب بعض موزعي "الكابل" في الضاحية الجنوبية وبيروت الغربية من المحسوبين بولائهم لميليشيا "حزب الله" ‏اللبناني بث قناة "الجديد" على خلفية تغطيتها للحراك الثوري.‏

من جهتها أكدت قناة "‏LBC‎‏" رفضها هذا العمل، مشددة على أن "زمن قمع الحريات في لبنان من أي جهة كان قد ‏ولى‎".
نائب رئيس مجلس إدارة قناة الجديد "كرمى خياط" قال في تصريحات إن هذا الفعل مؤشر إلى أن لبنان بات "مغارة ‏علي بابا ووكر فساد‎"‎‏.‏

وردا على حملة التعتيم التي فرضها بعض موزعي "الكابل" توجّهت قناة "الجديد" إلى جمهورها بمتابعتها عبر تقنية ‏البث المباشر.
وسبق أن هاجم مناصرو "حزب الله" مبنى قناة "الجديد" وتظاهروا أمامه خلال اليومين الماضيين احتجاجًا على سياسة ‏القناة التي قالوا إنها توجه اتهامات غير مبررة لميليشيا "حزب الله.

‏‎قناة "الجديد" ذكرت في مقدمة إحدى نشراتها الإخبارية قبل يومين أن "مجموعات مِن حِزبِ الله بغطاء غير رسمي تُديرُ ‏أمرَ عملياتٍ ضِدَّ الإعلام ..وما تعرّض ويتعرضُ له موظفو الجديد لا يقبلُه عقلٌ ولا دين..افتراءاتٌ وشتائمُ وصورٌ ‏إباحيةُ وتوزيعُ خُطوطِ زميلاتٍ وزملاء .. ومعظمُ الجيوش من البراغيتِ المُهاجمة تحتمي بصورةِ السيد حسن نصرالله ‏لادّعاءِ الحَصانةِ الحزبية / ومعَ استمرارِ القصفِ المركّزِ على الزملاءِ وأعراضِهم فإنّ الحزبَ صمَتَ عن الإدانةِ أو ‏عن تسطيرِ بيان من بياناته الرادعة ..ولأن الصمتَ علامةُ الرضا فإنّ الجديد تحمّلُه اليومَ مسؤوليةَ هذا الهجومِ حتى يتبينَ ‏العكس‎ ."‎

وواكبت قناة "الجديد" الحراك الثوري في لبنان منذ انطلاقه بتاريخ 17 تشرين الأول أكتوبر على امتداد محافظات لبنان الخمس، ‏واستنفرت جميع كوادرها لنقل صيحات الغضب الذي تشهده شوارع وساحات لبنان احتجاجا على الطغمة السياسية ‏الفاسدة وتردي الأوضاع الاقتصادية الذي خيمت بشبحها على جميع الشرائح الاجتماعية في لبنان.‏

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي