أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

كتاب مفتوح للدكتور بشار الأسد .... عقاب الشمري.

قد تتساءلون لماذا أخاطبكم بالدكتور وليس بالسيد الرئيس رغم اعتزازي بكونكم رئيساً لبلادي؟..

لأني أخاطب فيكم ضمير بشار المواطن ، ولاعتقادي الجازم في أنكم صاحب ضمير حي.
ففي خبر مثير للجدل مفاده أن البعث يرفض رفع الدعم بينما الحكومة مستمرة فيه، صياغة ونشر هذا الخبر فيها كثير من السطحية والاستخفاف بعقول السوريين وهذا بلتأكيد ما لا ترضونه سيادتكم.
وأنا أعلم كما تعلمون سيادتكم أن حزب البعث هو الحزب القائد للدولة والمجتمع وهذا يقضي أن بامكانكم بصفتكم الحزبية عدا عن الرئاسية انهاء هذه المهزلة لأنها تمس بالأمن الوطني وتهدد بزعزعة استقراره . ان رفع الدعم بمثابة رفع الغطاء عن سورية وعنكم شخصياً، ومن أهم نتائجه ان لم تكن أهدافه تفتيت الوطن وخلق هوة شاسعة ما بينكم وبين شعبكم، فالمواطن بالكاد يستطيع لحاق رغيف الخبز، ومعظم الناس يمتهنون مهنتين أوثلاث ليسدو رمقهم، عدا عن نسب الفقر والبطالة المرعبتين في الأرياف .
ان معدة ابني كمعدة ابنك وابنه وولده، فحين تزقزق لاتعنيها الأرقام والتضخم العالمي وهذه الترهات...
أناشد ضميركم الحي ماذا قدمت هذه الحكومة العرجاء للإقتصاد الوطني وللمواطن، لقد ازداد الناس فقراً وفاقة واستياءً، لا نلمس منها سوى صناعة الأزمات الواحدة تلو الأخرى حتى أنه بات ليحق لنا أن نسميها حكومة الأزمات بامتياز.
لقد كانت معدلات الرواتب أيام والدكم المغفور له باذن الله أقل من 100$ وكانت الأمور أفضل من الآن بكثير، رغم أن الرواتب تجاوزت في عهدكم ال200$ ، لكن الأوضاع المعيشية تردت كثيرأً, وبات التجار فالتين
وبهذه المناسبة أهيب بسيادتكم اعادة دور التموين بفعالية والضرب بيد من حديد على القضاء الفاسد لارساء العدل لأن العد اذا ساد فيي بلد ما تكون أموره بألف خير العدل وحده دون سواه، يقول الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم : اذا حكم الشام حاكم عادل دانت له الأرض واني لأرجو صادقاً ان تكون هذا الحاكم.
سيدي الرئيس: ان ثقتكم بالحكومة"العتيدة"ودردريها وحسينها ولطفييها..يالطيف الألطاف يارب، في غير محلها فهم يخونوك ويغشوك، وهم مجرد أدوات هدفها نخر االاقتصاد الوطني والمساهمة في ابطال أي نفس مقاوم في منطقتنا وهذا حتماً مالاتر ضونه سيادتكم.
أورد مثالاً بسيطاً يشكل دليلاً قاطعاً على كذبهم فالدردري يدعي أن بدلته لا يتجاوز ثمنها 1800ل.س ، بينما حقيقة الأمر أن ربطة عنقه قد تتجاوز هذا المبلغ أوتماثله ، ومن يكذب على شعب بكامله ويستخف بعقول أبناءه لا يجد حرجاً في الكذب على رئيس بلاده.
ختاماً ندعو لك ملء قلوبنا أن ينجيك الله من أصدقائك أما أعدائك فأنت كفيل بهم
أستودعك وهذ البلد الله عز من مجيب.

(7)    هل أعجبتك المقالة (7)

ماجد الحلبي

2007-09-05

بالفعل لم يمر على البلد أسوأ من هذه الحكومة.


المفتي

2007-09-05

ياسيدي الرجل ما عليه حكي ولكن اخ من هكذا حكومة .


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي